الاخبار العاجلة

shadow
shadow

الشيخ بن حميد : المملكة بذلت جهوداً كبيرة في نبذ العنف والتأكيد على التعايش والعمل المشترك من أجل استقرار الشعوب وحمايتها من التطرف

 
نيويورك واس
أكد معالي إمام وخطيب المسجد الحرام عضو هيئة كبار العلماء المستشار بالديوان الملكي الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد أن المملكة العربية السعودية بذلت جهوداً كبيرة في نبذ العنف ومنع نشر الكراهية والتأكيد على التعايش والعمل المشترك من أجل استقرار الشعوب وحمايتها من التطرف والعنف.
وشدد معاليه على أن أوضاع عالم اليوم تحتم على القيادات الدينية تأكيدها على براءة الأديان من نزعات الشر والإبادة التي يسبغها عليها ذوو العقول المريضة والنفوس المعتلة والمزاج الدموي.
جاء ذلك في كلمة لمعاليه خلال الاجتماع الذي عقد بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك واطلق خلاله مكتب الأمم المتحدة المعني بمنع الإبادة الجماعية والمسؤولية عن الحماية، ومركز الملك عبدلله بن عبد العزيز للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، وشبكة صانعي السلام الدينيين والتقليديين، ومجلس الكنائس العالمي، خطة عمل للقادة الدينيين والجهات الفاعلة، تهدف إلى منع التحريض على العنف الذي يمكن أن يؤدي إلى جرائم الإبادة، فضلاً عن خمس خطط عمل إقليمية وضعها الزعماء الدينيون والجهات الفاعلة من جميع أنحاء العالم.
وقال " نجتمع في هذا المنبر العالمي للأمم المتحدة لتحرير غاية من غايات السلم الإنساني، والتأكيد على أحد أهم المبادئ الدينية التي أجمعت عليها الأديان والثقافات المعتبرة ، ولإطلاق خطة العمل الدولية التي أقرت مؤخراً من أجل تأكيد دور القيادات الدينية في الحد من استغلال الدين في الصراعات التي تزعزع الاستقرار والتعايش وتنشر العنف، ومن ثم قد تؤدي إلى حروب إبادة وتطهير."
وأضاف معاليه "في هذا العصر الذي نعيش فيه، ثمة صراعات تدور في أماكن عديدة من العالم وهو في جوهره صراع سياسي وصراع مصالح، لكن بعض الجماعات المتطرفة والمتطرفين توظفه من أجل غايات وتلبس لبوس الدين والدين منه بريء، إنها بذلك ممارسات العنف باسم الدين وحروب الإبادة المتبادلة التي أصبحت في عالم اليوم إحدى مهددات السلم الإنساني، والاستقرار الوطني في أكثر من منطقة من مناطق العالم ، حيث بلغت الصراعات الدينية في الشرق الأوسط ومناطق من أسيا وإفريقيا على أيدي الجماعات الإرهابية مبلغا مخيفا، وأصبح القتل باسم الدين مبررا في الكثير من ممارسات العنف التي تتسبب فيها هذه الجماعات الإرهابية والإرهابيون."
وأردف قائلا " ولما كانت كرامة الإنسان وحرمة دمه من أهم المبادئ الدينية والإنسانية ولا يجوز إهدارها لمجرد اختلاف الدين، كان لزاماً على القيادات الدينية في العالم تبيان حرمة القتل والتفجيرات الانتحارية، لاعتقاد تلك الجماعات المريضة وفهمها السقيم أن مجرد الاختلاف في الدين أو المفاهيم الدينية هو مسوغ كاف بذاته لارتكاب جرائم التفجير والقتل والتدمير."
وأكد الشيخ بن حميد أن المسؤولية تتضاعف على الدول والمنظمات الدولية في الوقت الراهن نظرًا إلى ما يعيشه العالم من تزايد للعنف ومن توظيف الدين لتبرير تلك الأعمال الوحشية التي لا يقرها دين ولا عرف صحيح.
وقال " لقد سعت المملكة بدعم من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - لمحاربة كل أشكال الإرهاب وبذلت جهودا كبيرة في نبذ العنف ومنع نشر الكراهية, وأكدت على التعايش والعمل المشترك من أجل استقرار الشعوب وحمايتها من التطرف والعنف, ودعت إلى السلام والتعايش من خلال العديد من المبادرات من أبرزها مركز الملك عبد الله العالمي للحوار بالتعاون مع عدد من الدول التي أسهمت في تأسيسه الذي يدعو إلى التعايش وإلى العمل المشترك بين القيادات الدينية في العالم من أجل إحلال السلام ونبذ العنف ومنع توظيف الدين في أي شكل من أشكال العنف والكراهية ، ومركز الملك سلمان للسلام العالمي، والمركز العالمي لمكافحة التطرف (اعتدال) الذي تم إطلاقه في الرياض مؤخرا بحضور الرئيس الأمريكي وملوك ورؤساء عدد من الدول الإسلامية، كما أنشأت المملكة مركز الحرب الفكرية."
وأوضح معاليه أن تسويق العنف باسم الدين هو من أخطر آفات المجتمعات، لأنه ينطوي على تسويغ ما يؤمن به المتطرفون حيال مخالفيهم في الدين أو في التأويل الذي يفهمون به الدين حتى ولو كان دينا واحدا, مشيرا إلى أن مثل هذا العنف أضراره بالغة الخطورة لأن من أسوأ ما ينطوي عليه المتطرف هو أن يكون لديه استعداد أعمى لكي يقتل من يختلف معه.
وقال معالي الشيخ بن حميد " إن من واجب العلماء في كافة الأديان والمذاهب والثقافات أن يقرروا الحقائق ويقوموا على توعية الناس بأنه ليس من الحق في شيء بل من أكبر المحرمات أن يقتل إنسان إنساناً لأنه مختلف عنه في دينه أو معتقده، وفي القرآن الكريم (من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفساً بغير نفسٍ أو فسادٍ في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً)، لافتا إلى أنه إذا ما تم التسويق دينيا لمثل تلك الجرائم التي تسوق العنف باسم الدين فإن مصير الإبادة للآخرين المخالفين في الدين سيكون أمرا محتوماً، فالتحريض على العنف من أخطر الآفات التي تسببت في مقتل الآلاف لاسيما في العصور الوسطى، وهو ما تمارسه اليوم الكثير من الجماعات الدينية والإرهابية في سبيل تبرير قناعاتها المتطرفة بقتل الآخرين.
وأكد معاليه أنه في سبيل منع استغلال الدين وتوظيفه في صراعات العنف الديني والطائفي لابد من تأهيل القيادات الدينية عبر دورات تأهيلية على ممارسة الحوار وتبني المفاهيم السلمية التي تنزع الغشاوة عن كثيرين مما يتوهمونه من تطرف وكذلك التنسيق مع أصحاب القرار السياسي والفاعلين الاجتماعيين للحد من تلك التأويلات التي لا تنتشر إلا في بيئات التعصب والجهل والتخلف.
وقال معاليه " إن جانبا عظيما من الجوانب التي تتسبب في جرائم الإبادة الجماعية يتمثل في قادة التعصب وعلماء السوء الذين يسوقون العنف باسم الدين وينشرون الكراهية بين الناس وكأن الأصل في الأديان هو التحارب والتقاتل والإبادة، بينما الحقيقة الجلية أن جميع الأديان تدعو إلى السلام والتعايش ونبذ العنف، وفي القرآن الكريم قال تعالى (يا أيها الذين آمنوا أدخلوا في السلم كافة)، ولكن هذه القيم العظيمة غيبها دعاة الإرهاب من أجل نشر الكراهية ومسببات العنف ، ولأن عملية نزع فتيل الكراهية وتعليم المعنى الإنساني والسلمي لقيم الدين تتصل بالكثير من التدابير المشتركة ضمن سياقات مختلفة فلابد من التعاون والتنسيق بين جميع الفاعلين في المجال العام وعلى رأسهم القيادات الدينية، وأصحاب القرار ومنظمات المجتمع المدني في الربط بين الجميع والتأكيد لجميع البشر أنه يمكن التعايش والاشتراك في إعمار الحياة وفعل الخير والتعاون على خدمة الجميع من أجل دعم الاستقرار والسلام والأمن بين المجتمعات."
وأوضح معاليه أن اليوم نعيش في عالم ذابت فيه الحدود التي كانت تمنع الناس في القرون الوسطى من أن يختلط بعضهم ببعض، وأصبحت وسائل السفر والمواصلات والغايات التي تساعد في الاختلاط بين الناس في عالم اليوم كثيرة جدا وعلى نحو غير مسبوق من التواصل والاجتماع ومقتضيات التعايش التي تفرضها ضرورات الحياة والمجتمعات الإنسانية الحديثة ، مؤكدا الحاجة للعمل على المشترك الإنساني وتعميمه في علاقاتنا العابرة للأديان والمجتمعات التي أصبحت تحكم أوضاع عالم اليوم وتحتم على القيادات الدينية أن تؤكد على براءة الأديان من نزعات الشر والإبادة التي يسبغها عليها ذوو العقول المريضة والنفوس المعتلة والمزاج الدموي."
واختتم معالي الشيخ بن حميد كلمته قائلا: " بالتأمل في بنود خطة العمل الدولية التي تم إقرارها مؤخرا والهادفة إلى تعزيز الأفكار السلمية والإيجابية لاسيما في أوساط القيادات الدينية ما يسهل على الجميع في هذا الملتقى الذي يجمعنا في منبر الأمم المتحدة لنتقدم نحو المزيد من وضع الأفكار والوسائل والتدابير الناجعة للحد من استغلال العنف باسم الدين، وما يمكن أن يؤدي إليه ذلك الاستغلال من أعمال كراهية وعنف، في غياب التعاون والتوجيه السديد من قبل القيادات الدينية من كل الطوائف وكذلك صانعي القرار والناشطين في مجال السلم الأهلي، حرصا على بذل المزيد من صيغ التعايش الإنساني بين جميع البشر على اختلاف أديانهم وألوانهم."
وكان الاجتماع الذي شارك فيه مندوبون ومسؤولون أمميون وممثلون عن منظمات المجتمع المدني ، قد افتتحه الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش حيث ألقى كلمة قال فيها: إننا نشهد في جميع أنحاء العالم، كيف يجري التلاعب بالدين بصورة ساخرة"، محذرا من انتشار خطاب الكراهية سواء على الإنترنت أو عبر منابر أخرى.
وأكد أن"مثل هذه الرسائل تنشر العداء والكراهية، وتشجع السكان على ارتكاب أعمال عنف ضد أفراد أو مجتمعات بناء على هوياتهم".
وأوضح المستشار الخاص المعني بمنع الإبادة الجماعية أداما ديانغ، في مؤتمر صحفي عقده بالمقر الدائم للأمم المتحدة، أن العمل على هذه الخطة بدأ منذ أكثر من سنتين.
وقال : إن السبب الذي دفعني إلى اللجوء للقادة الدينيين من أجل معالجة جرائم الإبادة التي تتكرر عبر السنين، ملاحظتي أن هناك بعض الرسائل المنتشرة عبر العالم من قبل بعض القادة الدينيين الذين كانوا يستغلون الدين للتحريض على العنف، حيث شهدنا نتائج ذلك في أماكن مثل العراق الذي استخدم تنظيم داعش الدين للتحريض على العنف، الأمر الذي أدى إلى استهداف الأقليات مثل الإيزيديين والتركمان والمسيحيين."
مما يذكر أن الوثائق الرائدة التي تم إطلاقها في اليوم الأول تركز على دور الزعماء الدينيين والجهات الفاعلة في منع التحريض على العنف الذي يمكن أن يؤدي إلى ارتكاب جرائم الإبادة.
ويمكن أن يسهم تنفيذ خطة العمل العالمية وخطط العمل الإقليمية الخمس في منع جرائم الإبادة، ولا سيما في المناطق المتأثرة بالتوترات والعنف الديني والطائفي.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا