shadow
shadow

الحريري وجنبلاط يتهمان الاسد بقتل رئيس فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي

 اتهم الزعيم اللبناني السني المعارض لسوريا سعد الحريري والزعيم الدرزي وليد جنبلاط الرئيس السوري بشار الاسد باغتيال رئيس فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي العميد وسام الحسن في تفجير وقع الجمعة في شرق بيروت. وقال رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري في اتصال هاتفي مع قناة "المستقبل" التلفزيونية "اتهم بشار حافظ الاسد باغتيال وسام الحسن".

 
واضاف ان الحسن "كان صمام امام للبنانيين".
 
ويعد الحسن، احد كبار الضباط السنة، مقربا من رئيس الوزراء اللبناني السابق الذي يتزعم قوى 14 آذار المعارضة لسوريا.
 
من جهته، قال الزعيم الدرزي وليد جنبلاط لوكالة فرانس برس "اتهم علنا بشار الاسد ونظامه بقتل وسام الحسن".
 
واضاف ان "النظام السوري خبير في الاغتيال السياسي ويجب ان يكون ردنا سياسيا".
 
وتابع جنبلاط "يجب الاستمرار في النضال السياسي والمواجهة وعدم الاندفاع في المواجهات الداخلية، لان (بشار الاسد) الذي يحرق سوريا والذي هو جزار دمشق، لن يكترث اذا ما احترق لبنان".
 
واغتيل الحسن بانفجار سيارة مفخخة استهدفه الجمعة في منطقة الاشرفية ذات الغالبية المسيحية.
 
وادى فرع المعلومات دورا في التحقيق في سلسلة من الجرائم التي استهدفت شخصيات سياسية لبنانية معارضة لسوريا بين العامين 2005 و2008، ابرزهم رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري في 14 شباط/فبراير 2005.
 
وسبق لضباط كبار في الفرع ان استهدفوا بتفجيرات، آخرهم الرائد وسام عيد الذي اغتيل في كانون الثاني/يناير 2008 ويعزى اليه الفضل في التقنية التي كشفت شبكة من الارقام الهاتفية التي يعتقد ان حامليها مسؤولون عن تنفيذ اغتيال رفيق الحريري.
 
وليلا شهدت مناطق في بيروت وطرابلس (شمال) ذات الغالبية السنية، قطع طرق واحراق اطارات مشتعلة احتجاجا على اغتيال الحسن، بحسب مصور فرانس برس.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا