shadow
shadow

معهد الشرق الأوسط للبحوث يستضيف المشرف على مركز الملك سلمان للإغاثة

 
واشنطن واس
استضاف معهد الشرق الأوسط للبحوث والدراسات اليوم الأربعاء في مقره في العاصمة واشنطن معالي المستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبد الله بن عبد العزيز الربيعة بحضور عدد من الباحثين في المعهد والخبراء والمختصين بشؤون المنطقة ومسؤولي المنظمات الإنسانية والحقوقية.
وسلط معالي الدكتور الربيعة خلال اللقاء الضوء على مساهمات وأعمال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في التخفيف من معاناة المدنيين المتضررين في مناطق الصراعات أو المتضررين بسبب الفيضانات والأعاصير والزلازل في مختلف مناطق العالم.
وأوضح أن المملكة العربية السعودية ومن خلال ذراعها للأعمال الإنسانية والإغاثية والمتمثل في المركز تقدم جميع أنواع المساعدات الإنسانية والإغاثية للمحتاجين في كافة الدول المنكوبة والمحتاجة وخصوصًا اليمن.
وفي حديثه عن أعمال المركز الإنسانية والإغاثية في اليمن بيّنَ معاليه جهود وإسهامات المركز في جميع المحافظات اليمنية دون تمييز? مفيدًا أن هذه الجهود والإسهامات تصل أيضا إلى المحافظات التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي.
وأشار إلى أن المعوقات التي يضعها الانقلابيون في اليمن أمام أعمال الإغاثة والمتمثلة في حصار المدن وعدم السماح بدخول المواد الإغاثية والطبية الضرورية أو مصادرة مواد الإغاثة وتوزيعها على أفراد هذه الميليشيات وأسرهم? مؤكدًا أهمية تضافر جهود المجتمع الدولي لتجاوز هذه العوقات في سبيل إيصال المساعدات إلى محتاجيها ، مؤكدًابأن هذه المعوقات وغيرها لم تثنِ المركز من سعيه وحرصه على إيصال المساعدات الإنسانية إلى جميع اليمنيين.
كما شدد على أهمية الاستفادة من جميع المعابر المتاحة لدخول وايصال المساعدات وعدم الاعتماد على ميناء الحديدة الذي يعاني من تعنت الحوثي وخروقاته لكل المبادئ الانسانية.
عبر الحضور من جانبهم عن تقديرهم لهذا اللقاء الذي أتاح لهم فرصة معرفة الكثير من جوانب الأعمال الإغاثية والإنسانية التي يقوم بها المركز في اليمن والصعوبات التي تواجه أعماله وخدماته الإنسانية في مختلف محافظات اليمن مشيدين بما يقوم به من أعمال احترافية وفق معايير دولية.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا