shadow
shadow

البيت الابيض ينفي الاتفاق مع طهران على اجراء محادثات بشأن ملفها النووي

نفى البيت الابيض السبت توصل الولايات المتحدة الى اتفاق لاجراء محادثات مباشرة مع ايران بشأن برنامجها النووي، خلافا لما اعلنته في وقت سابق صحيفة نيويورك تايمز، مؤكدا "مواصلة العمل على حل دبلوماسي". وقال المتحدث باسم مجلس الامن القومي تومي فيتور "ليس صحيحا ان الولايات المتحدة وايران اتفقتا على اجراء محادثات ثنائية او اي لقاء كان بعد الانتخابات الاميركية" الرئاسية في السادس من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

 
واضاف فيتور في بيان "سنواصل العمل على حل دبلوماسي مع مجموعة 5+1، وقلنا منذ البداية اننا مستعدون لعقد لقاءات ثنائية".
 
كما اشار المتحدث باسم مجلس الامن القومي الاميركي الى ان "الرئيس (باراك اوباما) قال بوضوح انه سيمنع ايران من التزود بسلاح نووي، وسيقوم بما يلزم للوصول الى ذلك".
 
وكانت صحيفة نيويورك تايمز اكدت في وقت سابق السبت نقلا عن مسؤولين في ادارة اوباما طلبوا عدم كشف اسمهم ان الولايات المتحدة وايران اتفقتا على اجراء محادثات مباشرة حول البرنامج النووي الايراني.
 
واوضح المسؤولون ان هذا الاتفاق جاء نتيجة لقاءات سرية بين الجانبين. وقد شددت ايران على اجراء مثل هذه المحادثات بعد الانتخابات الرئاسية الاميركية المزمع اجراؤها في السادس من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.
 
الا ان فيتور قال في معرض نفيه انه "لطالما كان هدفنا حمل ايران على احترام موجباتها عبر ضغط العقوبات". واضاف "الكرة في ملعب الايرانيين، والا سيبقون خاضعين لعقوبات مدمرة وضغط متزايد".
 
وهذه التطورات تأتي قبل يومين من اخر المناظرات المقررة الاثنين بين اوباما ومنافسه الجمهوري ميت رومني والتي ستتناول السياسة الخارجية، في حين يتهم رومني الرئيس الاميركي بالفشل في ادارة الملف الايراني.
 
وتشهد المفاوضات بشأن الملف النووي الايراني، التي تدور حاليا بين ايران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة، الصين، فرنسا، بريطانيا، روسيا والمانيا) مرحلة مراوحة.
 
واشارت روسيا الخميس الى امكان حصول مفاوضات جديدة بين طهران وممثلة القوى الست الكبرى وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون في تشرين الثاني/نوفمبر.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا