الاخبار العاجلة

shadow
shadow

لوحة لدا فينتشي بيعت بسعر 450 مليون دولار ستعرض في متحف اللوفر ابو ظبي

 اعلن متحف اللوفر ابوظبي ان لوحة للرسام الايطالي ليوناردو دا فينتشي بيعت في تشرين الثاني/نوفمبر بسعر قياسي قدره 450,3 مليون دولار ستعرض في المتحف الذي افتتح قبل فترة قصيرة.
 
ويبدو ان اميرا سعوديا يقف وراء إتاحة هذه الفرصة للمتحف الذي حضر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تدشينه في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر ووصفه ولي عهد ابوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بانه "صرح حضاري عالمي".
 
وغرد المتحف قائلا "سالفاتور موندي يصل الى اللوفر ابوظبي" من دون ان يوضح هوية مالك اللوحة. ولم يرد المتحف فورا على اسئلة وكالة فرانس برس بهذا الخصوص.
 
وتسلط هذه القضية الضوء بشكل ملفت الى المتحف الجديد.
 
وفي تغريدة هنأت دار "كريستيز" المتحف الاماراتي. وكانت الدار نظمت في نيويورك المزاد الذي بيعت خلاله لوحة "سالفاتور موندي" (مخلص العالم) مسجلة السعر القياسي لاغلى لوحة في العالم الذي كان عائدا للوحة "نساء الجزائر" لبابلو بيكاسو (179,4 مليون دولار في العام 2015).
 
وسرت تكهنات كثيرة منذ ذلك الحين حول هوية مشتري اللوحة التي طرحها للبيع الملياردير الروسي ديمتري ريبولوفليف بعدما اشتراها بسعر 127,3 مليون دولار العام 2013.
 
فذكرت صحيفة "لو جورنال دو ديمانش" الفرنسية ان شركتي استثمار تعملان في إطار اتفاق مالي مع عدة متاحف كبرى تقفان وراء عملية البيع. وبعد شراء اللوحة سيعاد بيعها او تأجيرها الى متاحف ولا سيما في آسيا والشرق الاوسط.
 
وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" مساء الاربعاء ان الشاري هو الامير السعودي بدر بن عبدالله بن محمد بن فرحان آل سعود المقرب من ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان.
 
ويقدم الموقع الالكتروني  لشركة "انيرجي هولديننغز" الامير وهو نائب رئيسها على انه ينشط في مجال الاتصالات والعقارات والطاقة واعادة التدوير.
 
وكانت "سالفاتور موندي" اللوحة الوحيدة المعروفة لليوناردو دا فينتشي التي يملكها فرد اذ ان كل لوحات الاخرى ملك لمتاحف.
 
- شكوك -
 
وقصة هذه اللوحة البالغ طولها 65 سنتيمترا وعرضها 45 جديرة برواية فعلية وقد رسمها دا فنتشي (1452-1519) قرابة العام 1500.
 
ويفيد بعض الخبراء ان البلاط الفرنسي طلب اللوحة وكانت كذلك ملكا لملوك انكلترا.
 
وبعد ظهورها مجددا في نهاية القرن التاسع عشر اعتبرت لفترة طويلة انها عائدة لاحد معاصري ليوناردو دا فينتشي. وقد بيعت بسعر 45 جنيها استرلينيا العام 1958 لدى دار "سوذبير" ولم يؤكد نسبها الى المعلم الكبير إلا العام 2005.
 
ومنذ ذلك الحين اثار بعض الخبراء تحفظات حول الدور الذي لعبه دا فنتشي فعلا في انجاز اللوحة.
 
وقال لويك غوزيه احد رؤساء اقسام فن ما بعد الحرب العالمية الثانية والفن المعاصر للقارة الاميركية لدى دار "كريستيز" خلال عرض اللوحة في العاشر من تشرين الاول/اكتوبر "لا لوفر من دون الموناليزا ويمكن القول ايضا نوعا ما ان لا باريس من دون اللوفر".
 
ومضى يقول "وكل من سيشتري هذه اللوحة سيدون اسمه ومجموعته وعلى الارجح متحفه ومدينته في هذا المشهد الثقافي".
 
ويضم متحف اللوفر ابوظبي لوحة اخرى لدافنتشي هي "الحدادة الجميلة" وهي بورتريه اعاره متحف اللوفر الباريسي وقدم على انه القطعة الرئيسية فيه.
 
وقد اعار 13 متحفا فرنسيا ما مجموعه 300 عمل الى اللوفر ابوظبي من بينها "بورتريه ذاتي" لفنسنت فان غوخ.
 
وصمم المهندس المعماري الفرنسي جان نوفيل المتحف في ابوظبي. والمتحف ثمرة اتفاق وقع في 2007  بين ابوظبي وباريس بقيمة مليار يورو ويمتد على ثلاثين عاما وتوفر في إطاره فرنسا خبرتها وتعير أعمالا فنية وتنظم معارض موقتة.
 
ويشمل العقد استخدام علامة "لو لوفر" كملكية فكرية والتي قدرت قيمتها وحدها ب400 مليون يورو. ولا يشمل ذلك كلفة تشييد المتحف في أبوظبي والتي لا يريد أحد الافصاح عنها.
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا