الاخبار العاجلة

shadow
shadow

موتكو يعتبر ابعاده عن الالعاب الاولمبية امرا ثانويا

اعتبر نائب رئيس الوزراء الروسي المكلف شؤون الرياضة فيتالي موتكو الخميس  "امرا ثانويا" ابعاده مدى الحياة عن الالعاب الاولمبية من قبل اللجنة الاولمبية الدولية، مؤكدا ان المشاكل التي يواجهها الرياضيون الروس "تؤرقه اكثر".
 
وصرح موتكو لوكالة آر-سبورت الروسية "كل هذا ثانوي، الموضوع لا يثقل علي وانما على الرياضيين"، مضيفا "مشاكلهم تؤرقني اكثر من ابعادي عن الالعاب الاولمبية".
 
وتابع "لدي فكرتي الخاصة عن كل هذا (...)، لكن مرة جديدة الاكثر اهمية هم الرياضيون".
 
وابعدت اللجنة الاولمبية الدولية الثلاثاء موتكو، ابرز شخصية رياضية في روسية منذ نحو عقد من الزمن، لانخراطه في فضيحة التنشيط المنظم التي تهز روسيا منذ ثلاث سنوات.
 
والعقوبة بحق موتكو هي جزء من جملة قرارات اتخذتها اللجنة الاولمبية الدولية التي استبعدت روسيا عن الالعاب الاولمبية الشتوية 2018 في بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية من 9 الى 25 شباط/فبراير، لكنها سمحت بشروط قاسية للرياضيين الروس "النظيفين" بالمشاركة وتحت العلم الاولمبي.
 
وقال موتكو ايضا "كان هناك امل قبل اجتماع اللجنة الاولمبية الدولية في لوزان (منذ الثلاثاء) بأن يتخذوا قرارا واضحا، لكن القرار كان ضبابيا".
 
واضاف "بالتأكيد، هذا ليس عادلا. اننا نعتبر القرار عنصريا، يجب ان يتمكن الرياضيون من المشاركة تحت علم بلادهم".
 
وشغل موتكو منصب وزير الرياضة من 2008 الى تشرين الاول/اكتوبر 2016 حيث رفع من قبل الرئيس فلاديمير بوتين لمرتبة نائب رئيس الوزراء مكلف شؤون الرياضة برغم الاتهام الموجه له في تقرير ماكلارين الصادر عن الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات.
 
وحسب نتائج اللجنة الاولمبية الدولية والوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، لعب موتكو بصفته وزيرا للرياضة دورا اساسيا في نظام التنشط الممنهج بين 2011 و2015، وكان رئيس اللجنة المنظمة لاولمبياد سوتشي 2014 الشتوي، وسيكون المسؤول الاكبر عن تنظيم كأس العالم لكرة القدم 2018.
 
واستبعد الاربعاء بشدة فكرة الاستقالة، معتبرا انه يجب "ان أكون الى جانب الرياضيين حتى النهاية، لانهم احرزوا ميداليتهم معي".
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا