shadow
shadow

ثلاثة جرحى في اعتداء جديد في نيويورك

فجر رجل عبوة ناسفة بدائية الصنع في محطة قطارات انفاق قرب تايمز سكوير صباح الاثنين ما اوقع ثلاثة جرحى في اعتداء جديد بنيويورك بعد اعتداء نهاية تشرين الاول/اكتوبر 2017.
 
وقال بيل دي بلازيو رئيس بلدية نيويورك "انها محاولة اعتداء ارهابي".
 
ووقع الانفجار في ساعة الذروة في 07,20 (12,20 ت غ) في نفق يربط محوري نقل مهمين هما تايمز سكوير ومحطة النقل البري في بورت اوثوريتي غير بعيد من الشارع رقم 42 والجادة الثامنة في المدينة.
 
وأوضح قائد الشرطة جيمس اونيل ان الانفجار نفذه رجل عمره 27 عاما واسمه عقائد الله وهو من حي بروكلين وكان يحمل "عبوة ناسفة بدائية الصنع".
 
وأضاف اونيل انه تم توقيف المشتبه به وقد اصيب "بجروح وحروق في جسده". واصيب ثلاثة اشخاص كانوا على مقربة منه بيد ان "لا احد منهم في وضع خطر"، بحسب اطفائيي نيويورك.
 
وتم اخلاء محطة النقل سريعا وفرض طوق على الحي وذلك قبل عودة القسم الاكبر من وسائل النقل الى وتيرة عملها المعتادة قبيل الساعة 10,00 (15,00 ت غ).
 
وقال مصور فرانس برس في المكان ان عملية الاخلاء تمت بهدوء.
 
وقال بيل براتون الرئيس السابق لشرطة نيويورك لقناة ام اس ان بي سي انه تم ابلاغه ان المشتبه به يتحدر من بنغلادش وتحرك باسم تنظيم الدولة الاسلامية. ولم تؤكد السلطات هذه المعلومات.
 
وتم ابلاغ الرئيس الاميركي دونالد ترامب فورا، بحسب البيت الابيض.
 
- موقع حساس-
 
وقع الحادث مع اقتراب احتفالات آخر السنة التي تجتذب مئات آلاف السياح الى المدينة الاكثر كثافة سكانية في الولايات المتحدة. وتايمز سكوير تعد موقعا شديد الحساسية حيث يتجمع سنويا نحو مليون شخص للاحتفال بالعام الجديد.
 
وتعتبر نيويورك هدفا للتنظيمات الارهابية وهي تخضع لمراقبة امنية مشددة مع آلاف الشرطيين المنتشرين بشكل دائم في مواقعها السياحية الكثيرة.
 
ويأتي اعتداء الاثنين بعد أقل من ستة اسابيع من اعتداء دام في مانهاتن في 31 تشرين الاول/اكتوبر 2017 بشاحنة خفيفة اوقع ثمانية قتلى و12 جريحا وكان شكل اول اعتداء يوقع قتلى في نيويورك منذ اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001.
 
واقتحم سيف الله سايبوف (اوزبكي-29 عاما) انذاك بشاحنة صغيرة مستأجرة، ممرا للدراجات ودهس مارة قبل ان يصطدم بحافلة نقل مدرسي.
 
واوقف المهاجم الذي كان بايع تنظيم الدولة الاسلامية. ووجه اليه الاتهام وهو معرض لحكم بالسجن المؤبد.
 
وكانت نيويورك العاصمة المالية للولايات المتحدة شهدت العديد من محاولات الاعتداء في السنوات الاخيرة معظمها لما يعرف ب "ذئاب منفردة" تعلن انتماءها لحركات جهادية اسلامية.
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا