shadow
shadow

فارغاس يوسا واكثر من 230 كاتبا بيروفيا يحتجون على قرار العفو عن فوجيموري

وقع اكثر من 230 كاتبا بيروفيا من بينهم الحائز جائزة نوبل للاداب ماريو فارغاس يوسا، عريضة احتجوا فيها على العفو الذي منح للرئيس السابق البرتو فوجيموري معتبرين انه "غير قانوني وغير مسؤول".
 
وحمل النص عنوان "من اجل كرامة البيرو وضد العفو" واشار الى ان "فوجيموري ادين بتهمة انتهاك حقوق الانسان والفساد" وكان "مسؤولا عن انقلاب".
 
واصدر الرئيس الحالي للبيرو بابلو بيدرو كوتشينسكي الاحد الماضي عفوا عن الرئيس السابق (1990-2000) الذي كان يمضي عقوبة بالسجن 25 عاما بعد ادانته بتهم الفساد وجرائم ضد الانسانية، ما يثير جدلا كبيرا في البلاد.
 
وانتقد الموقعون "السلوك غير القانوني وغير المسؤول للرئيس كوتشينكسي الذي منح ليل 24 كانون الاول/ديسمبر (..) عفوا لمجرم".
 
وحكم على فوجيموري العام 2009 بعد ادانته بتهمة الفساد وجرائم ضد الانسانية لامره باغتيال 25 شخصية خلال الحرب على ميلشيا الدرب المضيء (اليسار الماوي المتطرف).
 
واعتبر الموقعون ومن بينهم ماريو فارغاس يوسا والفريدو بريس إتشينيكه وعايدة الونسو والونسو كويتا، ان العفو يظهر "استهتارا بالكرامة والمساواة امام القانون وواجب الذكرى" مشددين على انه "لا يخفى على احد ان فوجيموري لا يعاني من اي مرض تنكسي او في مراحله النهائية".
 
وادخل فوجيموري الى المستشفى عشية الاعلان عن قرار العفو "الانساني" وسيبقى فيه لبضعة ايام اضافية على ما قال طبيبه الشخصي الجمعة.
 
ويثير قرار الرئيس البيروفي سلسلة من التظاهرات تتهم كوتشينسكي باصدار هذا الاجراء في مقابل بقائه في السلطة بدعم من الحركة السياسية التي اسسها فوجيموري.
 
وقال الكاتب والصحافي الفريدو بيتا احد الموقعين على العريضة لوكالة فرانس برس إن "العفو عن فوجيموري شكل كارثة اخلاقية وسياسية لمجتمعنا" ورأى الكثير من الكتاب انه من "الالزامي اخلاقيا الاحتجاج وابداء الرأي".
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا