shadow
shadow

وفاة 43 شخصا في مناجم مهجورة غي 2017 بالكاميرون

قتل 43 شخصا على الاقل في الكاميرون خلال العام 2017 في مواقع مناجم مهجورة، بحسب ما ابلغت "منظمة الغابات والتنمية الريفية" غير الحكومية وكالة فرانس برس الاربعاء. ان 43 شخصا غلى الاقل لقوا حتفهم في الكاميرون في 2017 في مواقع مناجم استثمرتها شركات مناجم ثم تخلت عنها.
 
وذكرت المنظمة ان "عدد الاشخاص الذين توفوا في حفر المناجم... ارتفع الى 43 شخصا خلال 10 اشهر" في 2017، وخصوصا في منطقة شرق الكاميرون الادارية.
 
وتسعى منظمة الغابات الى ردم الفجوات الكبيرة التي خلفها مستثمرون في مواقع مناجم، ولاسيما شركات صينية.
 
واوضحت المنظمة الكاميرونية غير الحكومية، ان تسعة منقبين عن الذهب توفوا اواخر كانون الأول/ديسمبر، بعد ان سقطوا في هوة داخل "منجم مفتوح وغير مؤهل لشركة لو ولانغ المنجمية الصينية".
 
واضافت ان الضحايا قد فوجئوا "بانهيار ارضي فيما كانوا يستعدون للبدء بالتنقيب في حفر واسعة يناهز عمقها 200 متر". وتحدثت الاذاعة الرسمية عن المأساة.
 
وفي بداية ايلول/سبتمبر، توفي صبي في الثانية عشرة من عمره غرقا في "بحيرة اصطناعية" تشكلت في موقع منجمي سابق استثمرته شركة منجمية اخرى هي ميتاليكون اس.آي، كما ذكرت منظمة الغابات والتنمية الريفية. وبعد فترة وجيزة، اوقفت الحكومة هذه الشركة عن العمل ستة اشهر.
 
وقد اطلقت منظمة الغابات والتنمية الريفية منذ سنتين حملة لاستعادة المواقع المنجمية التي حفرها المستثمرون وتخلوا عنها في شرق البلاد، لكنها تقول إن "شيئا لم يحصل بعد".
 
ومن 2012 الى 2014، "فتحت 65 مؤسسة منجمية شبه آلية في منطقة الشرق، ما لا يقل عن 250 ورشة منجمية وغير مؤهلة"، كما ذكرت منظمة الغابات والتنمية الريفية. وتكثر في هذه المنطقة من الكاميرون المواقع المنجمية التي تعد مع الذهب المورد الاكثر استثمار وغالبا بطريقة تقليدية.
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا