shadow
shadow

مقتل فلسطينيين اثنين برصاص الجيش الاسرائيلي في غزة والضفة

قتل فتيان فلسطينيان الخميس برصاص الجيش الاسرائيلي شرق مخيم البريج في وسط قطاع غزة قرب الحدود مع اسرائيل وقرب نابلس في الضفة الغربية المحتلة، وفق مسؤولين فلسطينيين.
 
وقال اشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في غزة "استشهد امير ابو مساعد وعمره 16عاما برصاصة في الصدر اطلقها جنود الاحتلال الاسرائيلي شرق مخيم البريج"، لافتا الى ان ثلاثة اخرين اصيبوا بالرصاص الحي ونقلوا الى مستشفى "شهداء الاقصى" القريب من المخيم لتلقي العلاج.
 
واشار القدرة الى ان حالة المصابين الثلاثة "متوسطة" الخطورة.
 
وذكر شاهد ان ابو مساعد اصيب برصاصة في الصدر و"بقي لاكثر من عشرين دقيقة ينزف في المكان" قبل ان ينقله صبية الى سيارة اسعاف وصلت الى المكان.
 
واطلق الجيش الاسرائيلي الرصاص الحي في اتجاه عدد من الصبية والشبان تجمعوا قرب المنطقة الحدودية شرق البريج ورشقوا الجنود بالحجارة واشعلوا اطارات السيارات قرب الحدود وفق شهود.
 
من جهته، قال الجيش الاسرائيلي في بيان ان قواته اطلقت النار في الهواء "بعد اعمال شغب عنيفة في قطاع غزة من قبل عشرات الفلسطينيين الذين قاموا بالقاء الحجارة وحرق الاطارات" قرب السياج الحدودي.
 
وأشار الى ان الجنود "اطلقوا النار في الهواء ثم في اتجاه ثلاثة من المحتجين الذين وضعوا قواتنا في خطر".
 
وتشهد المناطق الحدودية شرق وشمال قطاع غزة مواجهات متفرقة بين الجيش الاسرائيلي والمتظاهرين الفلسطينيين في اطار الاحتجاجات على قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب قبل اكثر من شهر الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.
 
كذلك، قتل فتى فلسطيني مساء الخميس برصاص الجيش الاسرائيلي في مواجهات اندلعت في قرية قرب مدينة نابلس في شمال الضفة الغربية المحتلة، بحسب ما اعلنت وزارة الصحة ووكالة وفا الرسمية للانباء.
 
واعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان "استشهاد مواطن برصاص الاحتلال في عراق بورين، جنوب نابلس" بدون مزيد من التفاصيل.
 
واوردت "وفا" ان القتيل "أصيب برصاص الاحتلال في الرأس، خلال مواجهات شهدتها قرية عراق بورين، خلال محاولة المواطنين التصدي لهجوم من قبل المستوطنين".
 
وقالت مصادر عائلية ان الفتى يدعى علي قينو (16 عاما) واصيب برصاصة في رأسه.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا