shadow
shadow

العسل غذاء الشتاء والهدية الأولى لزوار مهرجان محايل عسير

 
أبها واس
إعداد : علي مشنوي ، تصوير: سعيد الشهراني
يُعد العسل من المواد الغذائية المهمة التي يزيد الإقبال عليها في فصل الشتاء، نظراً للقيمة الغذائية التي تحتويها مركباته ويغذى بها جسم الإنسان ، إلى جانب أهميته في تحضير بعض الأطعمة والمأكولات الشعبية، حيث يأتي موسم جني العسل خاصة "السدر" في أواخر شهر نوفمبر ومطلع شهر ديسمبر من كل عام.
وكان لمهرجان العسل الأول بمحافظة محايل عسير المقام ضمن فعاليات "مهرجان محايل أدفا 1439هـ" حضوراً لافتاً شهد خلاله مبيعات تجاوزت قيمتها أكثر من 300 ألف ريال في يومه الأول وسط إقبال كبير من أهالي المنطقة والسياح والمتنزهين الذين يقصدون محافظات عسير التهامية لغرض الدفء والتسوق.
وأوضح المشرف العام على مهرجان العسل بمحافظة محايل عسير علي بن محمد بن صمان, أن المهرجان المقام في حديقة الحيلة يشارك فيه 22 عارضاً من مكة المكرمة , وحائل , والباحة , وعسير , ورجال ألمع , والعرضيات ،والطائف ، مشيراً إلى أنه يعرض فيه 10 أنوع من العسل كالسدر ، والسمر ، والطلح ، والضرم ، والمجرى ، والشوكة ، والقتاد ، والضهيان ، والشرمه ، والصيفي .
وأفاد بن صمان أن أسعار الكيلو الواحد لجميع أنواع العسل تتراوح من 300 ريال إلى 500 ريال في حين يتراوح سعر كيلو المجرى من 1000 إلى 1200 ريال، الذي يعدّ الأغلى في أنواع العسل ، مشيراً إلى أنه يتم فحص العسل عن طريق لجنة منظمة من أشخاص لديهم خبرة عالية في هذا المجال، وسحب عينات من كل نوع وإرسالها لمختبر أمانة منطقة عسير للتأكد من سلامتها وصحتها للمستهلك ، إضافة إلى تواجد المحكم الدولي للعسل الخبير مقبول الطلحي، أثناء المزاد وذلك لمتابعة العسل والتأكد من جودته وخلوه من المواد المضافة.
وبيّن أن كميات العسل المعروضة بلغت 5 آلاف كيلو عسل سائل و2000 كيلو عسل شمع ، إضافة إلى إقامة مزادات لبيع العسل طيلة أيام المهرجان وإعداد الهدايا والتعريف بطريقة استخراجه للزائرين ، مقدماً شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير على رعايته وافتتاحه فعاليات مهرجان محايل كل عام، الذي كان له الأثر في دعم المنتجين وإقبال المتسوقين على المهرجان مما أثرى العملية الشرائية في جميع النواحي الاقتصادية للمهرجان.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا