shadow
shadow

مدارس وجامعات دير الزور تنبض مجددا بالحياة

 
بعدما حرمهم تنظيم الدولة الإسلامية من مدارسهم وجامعاتهم في محافظة دير الزور، يعود طلاب سوريون متلهفين الى الكتب والورق والحبر ومقاعد الدراسة.
 
وفي قرية الشميطية غرب دير الزور، يركض أطفال على ظهورهم حقائب الدراسة الملونة في باحة واسعة أمام مبنى رملي اللون، قبل أن يصعدوا إلى قاعات الدراسة للجلوس خلف المقاعد المتراصة.
 
وفي احدى غرف التدريس، يقول محمد الراغب بصوت خجول لوكالة فرانس برس "عمري 13 عاماً، ولا أعرف القراءة ولا الكتابة، دخل الإرهابيون إلى مناطقنا ومنعونا من الدراسة".
 
ويضيف الطفل الجالس على مقعد خشبي في شعبة الصف الخامس "يجب أن أكون الآن طالباً في الصف الثامن، لكن ذلك لم يكن ممكنا"، مضيفاً "بقيت سنتين أهرب منهم (الجهاديون)" خشية التجنيد.
 
داخل غرفة الصفّ ذات الجدران الصفراء، يجلس ثلاثة أطفال على مقعد يتسع أساساً لطفلين فقط. يتصفح أحدهم كتاباً، وتكتب طفلة أخرى الأرقام على دفترها الصغير.
 
وفي كانون الأول/ديسمبر 2017، وإثر عملية عسكرية واسعة بدعم جوي روسي استعاد الجيش السوري كامل مدينة دير الزور والضفة الغربية لنهر الفرات الذي يقسم المحافظة إلى جزئين، فيما سيطرت فصائل كردية وعربية على الجزء الأكبر من الضفة الشرقية.
 
ولا يزال تنظيم الدولة الإسلامية محاصراً في منطقة محدودة قرب الحدود العراقية.
 
وخلال ثلاث سنوات من حكمهم، فرض الجهاديون قواعد صارمة على السكان، وألغوا الدراسة وفق المنهج الحكومي، فمنع تعليم مواد الفيزياء والكيمياء واقتصرت مدارسه على تدريس الشريعة، وحصص الحساب على الرصاص والقنابل والسلاح.
 
أما اليوم، فيردد التلاميذ خلف معلمتهم أحلام (39 عاماً) الأرقام من واحد إلى عشرة أمام لوح أخضر اللون رسمت عليه فاكهة ونجوم.
 
وعلى غرار الأطفال، حرمت أحلام وزملاء آخرين لها من التعليم خلال فترة سيطرة الجهاديين على محافظة دير الزور، باستثناء أجزاء من المدينة، مركز المحافظة.
 
وتقول المعلمة السمراء التي تضع حجاباً أزرق اللون، "انقطعت عن المدرسة خمس سنوات رغم أنهم أرادوا مني في الدولة الإسلامية أن اعمل معهم، لكنني رفضت رفضاً قاطعاً".
 
فضلت أحلام البقاء في المنزل وتدريس أولادها فقط، وانتقلت إلى العمل مع زوجها في الزراعة لتأمين لقمة العيش.
 
وتضيف "اعتقدت أنه لم يعد لأطفالنا أي مستقبل"، أما الآن تقول أحلام "الحمد الله، أن الأطفال يدرسون، ليتعلموا على الأقل القراءة والكتابة".
 
وحرمت سيطرة التنظيم المتشدد على محافظة دير الزور 200 ألف طالب من التعليم فضلاً عن خمسة آلاف مدرس من مزاولة مهنتهم، وفق إحصائيات مديرية التربية في محافظة دير الزور.
 
وعاد أكثر من ٤٥ الف طالب إلى مدارس أرياف دير الزور، بحسب المديرية بعد إعادة افتتاح عشرات المدارس.
 
- امتحانات -
 
وفي جامعة الفرات، عمدت إدارة الجامعة إلى تسوية أوضاع ستة آلاف من طلابها وطالباتها تمكنوا أخيراً من العودة إلى كلياتهم في الجزء الواقع تحت سيطرة القوات الحكومية في مدينة دير الزور.
 
حاولت منى الناصر (24 عاماً) مراراً الفرار من مدينة الميادين إلى مدينة دير الزور للالتحاق بجامعتها، إلا أن محاولتها كلها باءت بالفشل.
 
وتقول "كنت في سنة التخرّج" حين سيطر الجهاديون على المحافظة "لم يكن لدي سوى دراستي (...) سعيدة بعودتي اليوم، وأتمنى ألا تعود تلك الايام".
 
في احدى قاعات الجامعة، حيث ترتفع فوق مدخلها صور الرئيس السوري بشار الأسد ووالده الرئيس السابق حافظ الأسد، يجري الطلاب امتحاناً، يقلبون الأوراق أمامهم، بدا بعضهم سارح الذهن قليلاً قبل الإجابة في حين يكتب اخرون دون توقف.
 
عادت أمينة (23 عاماً) إلى مقاعد جامعتها بعد فتح الطريق بين دير الزور ومدينة الرقة غرباً، معقل التنظيم في سوريا سابقاً.
 
وتقول الشابة التي ترتدي حجاباً أبيض اللون، "حوصرت في الرقة ثلاث سنوات ولم اتمكن من إكمال دراستي بعدما كنت في السنة الثانية"، مضيفة "كانت فترة صعبة جداً، حاولت الخروج من الرقة، ولم يحصل ذلك سوى بمعجزة".
 
عادت أمينة إلى مقاعد الدراسة طالبة في السنة الثانية، وتضيف بعدما انتهت من امتحان اللغة العربية "شعور العودة إلى الدوام جميل للغاية، لأن هذا ما يحدد المستقبل في نهاية الأمر".
 
وإلى جانب المدارس والجامعات، تعود الحياة تدريجياً إلى مدينة دير الزور وقراها مع إزالة الأنقاض ورفع السواتر الترابية وفتح الطرقات.
 
وعاد الكثيرون لتفقد منازلهم في الجزء الذي كان يسيطر عليه التنظيم المتطرف، ومنهم من اختار البقاء حتى قبل وصول الخدمات الأساسية.
 
وبعد ساعات شاقة لتنظيف منزلهم المتضرر، تستريح عائلة أم بلال (46 عاماً) في منتصف أحد الشوارع، يشعلون الحطب للتدفئة ويطلون على اكوام الركام أمامهم والسيارات المحترقة.
 
وتقول أم بلال، "غادرت منزلي منذ سبع سنوات، وحوصرنا في دير الزور لثلاث سنوات"، ورغم ما لحق بمنزلها، تضيف "الجلوس وسط الدمار جميل لأنه منزلك وملكك، لا أحد يستطيع أن يطلب منك الذهاب".
 
وعلى غرار أم بلال، عاد معاوية طعمة الخمسيني الذي طغى الشيب على لحيته إلى منزله قبل أكثر من شهرين. ويعمل ليلاً نهاراً على إصلاحه.
 
ويقول "أعود اليوم لترميمه، فهذا البيت الذي تربيت فيه كان لاهلي وأجدادي".
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا