shadow
shadow

مستوطنون يضرمون النار في مسجد في بلدة عقربا في الضفة الغربية المحتلة

 
دان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (ابو مازن) الجمعة قيام مستوطنين باضرام النار فجر الجمعة في مسجد بلدة عقربا جنوب مدينة نابلس في شمال الضفة الغربية المحتلة، ما أدى الى احتراق باب المسجد ومدخله.
 
ووصف عباس في بيان المستوطنين "بالإرهابيين" وقال ان اضرام النار في مسجد عقربا وخط شعارات عنصرية على جدرانه "جريمة".
 
واضاف هذه "ليست المرة الاولى، لقد قام المستوطنون بحرق مساجد وكنائس في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهذا يؤكد على ان الجرائم الخطيرة التي يقوم بها المستوطنون الإرهابيون المنفلتون من عقالهم انما تتم تحت بصر وحماية قوات جيش الاحتلال الاسرائيلي".
 
واكدت الرئاسة انها ستتوجه الى كافة المؤسسات الدولية ذات العلاقة، من اجل ضمان "معاقبة هؤلاء الارهابيين وتوفير حماية للاماكن الدينية ولأبناء شعبنا".
 
احترق باب المسجد ومدخله من الداخل والخارج بشكل جزئي وقال عضو المجلس البلدي لبلدة عقربا يوسف ديريه لوكالة فرانس برس "اتصل بي إمام المسجد فجر اليوم ليخبرني باشعال النار. من ستر الله ان النيران لم تصل الى السجاد او الكهرباء والا لاحترق المسجد بكامله".
 
واضاف "لقد اظهرت كاميرات الفيديو ان مستوطنين وصلا نحو الساعة الثالثة الا ثلث فجرا وداروا حول المسجد بحثاً عن أضعف نقطة يصلون من خلالها، وفي النهاية قام أحدهم بسكب البنزين على الباب وحول المسجد والثاني بخط شعارات عنصرية منها ’الانتقام’ و’تدفيع الثمن’".
 
وتابع "اتصلنا بالشرطة الاسرائيلية فجاءت قوات منها ومن المخابرات وحرزوا على شريط الفيديو".
 
وينتهج ناشطون من اليمين المتطرف الاسرائيلي ومستوطنون متطرفون منذ سنوات سياسة انتقامية تعرف باسم "تدفيع الثمن" وتقوم على مهاجمة أهداف فلسطينية. وتشمل تلك الهجمات على تخريب وتدمير ممتلكات فلسطينية وإحراق سيارات ودور عبادة مسيحية وإسلامية وإتلاف أو اقتلاع أشجار زيتون. ونادرا ما يتم توقيف الجناة.
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا