shadow
shadow

لافروف يصف الهجوم الكيميائي في سوريا بانه مسرحية أعدت بمشاركة استخبارات أجنبية

 
أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة أن لدى بلاده أدلة "دامغة" على أن الهجوم المفترض بالأسلحة الكيميائية في مدينة دوما السورية كان "مسرحية" أعدت بمشاركة استخبارات أجنبية.
 
وقال خلال مؤتمر صحافي "لدينا أدلة دامغة تؤكد ان هذه كانت مسرحية اخرى وان اجهزة استخبارات دولة هي حاليا في واجهة حملة كراهية روسيا تورطت فيها".
 
وأفاد مسعفون سوريون وبيان صدر عن منظمة الصحة العالمية أن أكثر من 40 شخصا قتلوا في غارة استهدفت دوما التي كانت خاضعة لسيطرة المعارضة قرب دمشق، في السابع من نيسان/ابريل بعدما ظهرت عليهم عوارض مطابقة لتلك الناجمة عن استخدام الاسلحة الكيميائية. واتهمت الولايات المتحدة وحلفاؤها النظام السوري بالهجوم إلا أن روسيا أصرت مرارا أنه عبارة عن مسرحية أعدتها فصائل المعارضة في محاولة لدفع الدول الغربية إلى التدخل في سوريا.
 
واعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب وحلفائه الغربيين انهم ينوون شن ضربات لمعاقبة دمشق.
 
ودعا وزير الخارجية الروسي واشنطن الجمعة الى ان تستخدم مع موسكو "طرقا دبلوماسية لا تتضمن انذارات وتهديدات".
 
وحذر لافروف من تدخل عسكري ومن سيناريو مشابه لما حدث في ليبيا والعراق، مؤكدا انه "حتى التجاوزات غير المهمة ستتسبب ايضا بموجات جديدة من المهاجرين الى اوروبا وتطورات اخرى لا نحتاج اليها، لا نحن ولا شركاؤنا الاوروبيون".
 
واكد ان موجات الهجرة "يمكنها ان تفرح اولئك الذين يحميهم محيط وينوون الاعتماد على هذه العملية للاستمرار في تمزيق هذه المنطقة من اجل مشاريعهم الجيوسياسية" في اشارة الى الولايات المتحدة.
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا