shadow
shadow

الدكتور الغفيص يشكر خادم الحرمين الشريفين على دعمه لبرنامج الأوقاف في القدس بـ 150 مليون دولار

 
الرياض واس
رفع معالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للأوقاف الدكتور علي بن ناصر الغفيص، الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -، على الدعم الذي قدمته المملكة وأعلن عنه ـ أيده الله ـ ، خلال انعقاد القمة العربية الـ 29 في مدينة الظهران (قمة القدس)، بدعم برنامج الأوقاف الإسلامية في القدس بـ150 مليون دولار.
وقال معاليه في تصريح له : "إن هذا الدعم السخي يأتي امتدادا للجهود المشرفة التي يبذلها قادة هذه البلاد المباركة لدعم القضية الفلسطينية منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن - رحمه الله -، الذي جعل قضية فلسطين من الثوابت الرئيسية لسياسة الدولة، حيث أخذت المملكة على عاتقها دعم جميع القضايا العربية والإسلامية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية".
وأوضح أن المملكة من أوائل الدول التي قدمت الدعم للشعب الفلسطيني منذ نشأة القضية الفلسطينية، مؤكداً أن خادم الحرمين الشريفين، كان ولا يزال في مقدمة الداعمين للقضية الفلسطينية والمساندين لها.
وبيّن معاليه أن تبرع المملكة لبرنامج الأوقاف الإسلامية في القدس جاء في وقت مهم؛ إذ تتعرض الأوقاف الإسلامية لاعتداءات مستمرة لطمس الهوية الإسلامية لها، ومشيراً إلى أن هذا الدعم السخي يؤكد أهمية ومكانة الأوقاف الإسلامية ودورها الحيوي في المحافظة على المقدسات الإسلامية في القدس، وأن المملكة تولي الأوقاف أهمية وعناية كبيرة.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا