shadow
shadow

أمير منطقة تبوك يرفع التهنئة للقيادة بنجاح قمة القدس ونجاح تمرين درع الخليج المشترك ويشيد بنتائج جولة سمو ولي العهد

 
تبوك واس
رأس صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك رئيس مجلس المنطقة اليوم, الجلسة الافتتاحية للدورة الأولى لمجلس المنطقة للعام المالي 1439 /1440هـ .
وفي بداية الجلسة, رفع سمو أمير منطقة تبوك, باسمه واسم أعضاء المجلس التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود, ولسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ, بمناسبة نجاح قمة القدس، وكذلك الاعتزاز بنجاح تمرين درع الخليج المشترك (1), كما هنأ سموه الوطن بما تحقق من ثمار ونتائج جولة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع _حفظه الله_ التي شملت عدة دول، مضيفا سموه إننا نفتخر ونفاخر بسمو ولي العهد .
وناقش المجلس, تفعيل انطلاقة "مجلس شباب وفتيات منطقة تبوك"، ووجّه سموه بسرعة انطلاق هذا المجلس وإنهاء التنظيمات واللوائح الخاصة بالمجلس وتفعيل دوره لدعم مبادرات الشباب والإسهام في بناء جيل مبدع من قادة المستقبل، يسهمون في دفع واستمرار مسيرة تقدم وازدهار الوطن.
كما ناقش المجلس حاجة المنطقة ومحافظاتها ومراكزها من المشروعات التنموية والمرافق الخدمية في مشروع الميزانية العامة للدولة للعام المالي القادم 1440 /1441هـ وتحديد أولوياتها بعد أن أنهت اللجنة العامة بالمجلس دراسة جميع ما ورد للمجلس من محاضر المجالس المحلية لتنمية وتطوير المحافظات والمراكز وما ورد من مشروعات مقترحة للمنطقة من الوزارات والمؤسسات والإدارات الحكومية.
وأكد سمو أمير منطقة تبوك على مديري الإدارات الحكومية كافة مواصلة متابعة سير العمل في المشروعات التنموية الجاري تنفيذها في مدينة تبوك وفي المحافظات والمراكز التي تشمل المجالات الخدمية كافة والرفع بتقارير عن نسب الإنجاز فيها, وناقش المجلس استعدادات الإدارات المعنية لاستقبال شهر رمضان المبارك.
كما راجع المجلس التقرير السنوي الذي أعدته الأمانة العامة لمجلس المنطقة متضمناً إنجازات المجلس وعمله خلال العام المالي 1438 /1439هـ, وما تم بحثه من موضوعات وما انتهى إليه من إجراءات وما تحقق من نتائج، وقد كلف المجلس الأجهزة المختصة بمتابعة الموضوعات التي تحتاج لذلك .
كما تدارس المجلس عدداً من النقاط المدرجة على جدول الأعمال ووجّه حيالها باللازم.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا