shadow
shadow

الهيئة العامة للاستثمار وغرفة الحدود الشمالية تبحثان فرص الاستثمار بالمنطقة

 
عرعر واس
التقى معالي محافظ الهيئة العامة للاستثمار المهندس إبراهيم بن عبد الرحمن العمر اليوم، برئيس مجلس ادارة الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة الحدود الشمالية المهندس منيع الخليوي، وأعضاء مجلس الإدارة، ونخبة من رجال وسيدات الأعمال بالمنطقة.
وناقش الطرفان أبرز التحديات الاستثمارية التي قد تواجه المستثمرين، وآليات التعاون من خلال تطوير أبرز الفرص المتاحة في القطاعات الواعدة بالمنطقة، وتسهيل إجراءات الاستثمار فيها مما سيسهم في تسويقها محلياً وعالمياً.
وخلال اللقاء، قدم وكيل المحافظ لخدمات واستشارات المستثمرين إبراهيم السويل عرضًا عن دور الهيئة في تنمية المنطقة، وأهم الاستثمارات المتواجدة بها، بالإضافة إلى أبرز الإصلاحات بالبيئة الاستثمارية في المملكة، ودورها في تطوير الفرص الاستثمارية في عدد من القطاعات الواعدة التي تستهدفها الهيئة ضمن استراتيجيتها وبما يتماشى مع رؤية المملكة 2030، وتقديم الخدمات المتطورة لتتوافق مع هدف زيادة مساهمة الاستثمار الأجنبي والمحلي في الاقتصاد المحلي.
من جانبه، قدم وكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار لتطوير البيئة الاستثمارية الدكتور عايض بن هادي العتيبي عرضًا حول دور اللجنة التنفيذية لتحسين أداء في القطاع الخاص وتحفيزه للمشاركة في التنمية الاقتصادية "تيسير"، أكد خلاله أنه تم تشكيل اللجنة بهدف معالجة معوقات القطاع الخاص لتسهيل الإجراءات وتحسين بيئة الأعمال والوصول إلى نتائج أفضل، مبينًا أن اللجنة قدمت حتى الآن ما يقارب الـ 222 إصلاحا في البيئة الاستثمارية بالمملكة.
وفي نهاية اللقاء قدم رئيس الغرفة شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية على حرصه وتوجيهاته الدائمة لما يحقق التنمية والتطور للمنطقة وفق رؤية المملكة2030، كما قدم درعاً تذكارياً لمعالي محافظ الهيئة العامة للاستثمار بهذه المناسبة، مقدماً شكره لمعاليه لاهتمامه وحرصه على زيارة مقر الغرفة للالتقاء برجال وسيدات الأعمال.
يذكر أن الهيئة العامة للاستثمار قامت بإعداد قائمة بأهم الفرص الاستثمارية لكل منطقة من مناطق المملكة، بالاعتماد على المميزات النسبية لكل منها؛ بهدف التوسع في استثماراتها، وجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية وتنمية الاستثمارات المحلية؛ لتحقيق التنوع الاقتصادي بالمملكة.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا