shadow
shadow

غارات اسرائيلية على مواقع لحركة حماس في قطاع غزة

 
شن الطيران الحربي الاسرائيلي فجر الخميس عدة غارات جوية استهدفت مواقع لحركة حماس في قطاع غزة واسفرت عن جرح فلسطيني واحد والحاق اضرار، على ما افادت مصادر امنية فلسطينية واسرائيلية.
 
وقال اشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة ان "مواطنا فلسطينيا اصيب بشظايا في قصف على بيت لاهيا ونقل الى مستشفى الاندونيسي"، موضحا ان "حالته متوسطة" الخطورة.
 
وأعلن الجيش الاسرائيلي في بيان انه شنّ ليل الاربعاء الخميس غارة جوية على منشآت لحماس في قطاع غزة، ردا على اطلاق نار على جنود وعلى مدينة سديروت.
 
وتابع البيان ان "الجيش ضرب اهدافا لحركة حماس الارهابية في شمال قطاع غزة وخصوصا بنى تحتية ارهابية وورش لتصنيع الاسلحة".
 
وقال مصدر امني في غزة ان القصف الجوي استهدف ب"سبعة صواريخ، ثلاثة مواقع للمقاومة" تتبع لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس، اثنان منها في بلدة بيت لاهيا في شمال القطاع واخر في منطقة السودانية شمال مدينة غزة.
 
من جهتها، قالت حماس في بيان "نؤكد للعدو الصهيوني وقادته أنّ حركات المقاومة(..) قادرة على الرد وبكل قوة على هذه الجرائم".
 
واكدت حماس ان "كل يوم يمضي دون إنهاء هذه الأزمة وإنقاذ غزة يقربنا وبشكل متسارع من الانفجار الاكبر الذي سيطال الجميع".
 
وكانت دبابات اسرائيلية قصفت مساء الاربعاء عدة مواقع لحماس في القطاع ردا على اطلاق نار باتجاهها.
 
وقالت الشرطة الاسرائيلية ان منزلا في مدينة سديروت اصيب باضرار الاربعاء بنيران سلاح رشاش ثقيل اطلقت من قطاع غزة دون وقوع ضحايا.
 
وتأتي الغارة بعد اسابيع من التظاهرات الحاشدة والمواجهات الدامية على الحدود بين قطاع غزة واسرائيل بلغت ذروتها الاثنين مع مقتل 60 فلسطينيا بنيران الجيش الاسرائيلي بالتزامن مع افتتاح السفارة الأميركية في القدس.
 
وتشهد غزة منذ 30 اذار/مارس مسيرات "العودة" التي يشارك فيها الاف الفلسطينيين الذين يتجمعون على الحدود.
 
وتتهم اسرائيل حماس التي تسيطر على القطاع، باستخدام هذه المسيرات ذريعة لاثارة اعمال عنف. كما يقول الجيش الاسرائيلي انه لا يستخدم الرصاص الحي الا كحل اخير.
 
وتهدف "مسيرة العودة" ايضا الى التنديد بالحصار الاسرائيلي المفروض على القطاع الفقير منذ اكثر من عشر سنوات.
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا