shadow
shadow

بطولة اسبانيا: انييستا وتوريس يودعان برشلونة واتلتيكو مدريد

 
ودع صانع الالعاب اندريس انييستا والمهاجم فرناندو توريس فريقيهما برشلونة بطل اسبانيا لكرة القدم واتلتيكو مدريد وصيفه المتوج بالدوري الاوروبي "يوروبا ليغ"، بعد ان خاض كل منهما الاحد مباراته الاخيرة معه.
 
وحملت مباراة اليوم التي فاز فيها برشلونة على ضيفه ريال سوسييداد 1-صفر الرقم 674 لانييستا الذي ارتبط بفريقه لمدة 22 عاما.
 
وخرج انييستا (34 عاما) من ارض الملعب في الدقيقة 81 وسط تصفيق وهتافات حارة من جمهور الفريق الكاتالوني الذي تابع نجمه للمرة الاخيرة، وتوجه صانع الالعاب الكاتالوني الى مقاعد البدلاء بتأثر كبير. ودخل باكو الكاسير بدلا منه.
 
ونظم برشلونة حفلا وداعيا لانييستا عقب المباراة في ارض الملعب.
 
وكانت لانييستا بعض التمريرات والمحاولات في المباراة منها كرة في الدقيقة العاشرة لكنها هزت الشباك الخارجي من الجهة اليمنى.
 
وكان قائد برشلونة اعلن اواخر نيسان/ابريل ان موسمه الحالي هو الاخير له مع برشلونة، لكنه لم يؤكد وجهته المقبلة مع تلقيه عروضا من الصين واليابان.
 
وقال انييستا الثلاثاء انه سيعلن عن قراره "الأسبوع المقبل" مؤكدا ان هناك "احتمالين، الصين واليابان، ولكل منهما ايجابياته. تبقى هناك أمور صغيرة لتقييمها. سنضع كل شيء في الميزان وسنختار من نراه الأفضل".
 
وتابع "الأسبوع المقبل، عندما ينتهي كل شيء، سنتخذ القرار. بعدها هناك كأس العالم (بين 14 حزيران/يونيو و15 تموز/يوليو). أريد حل هذه المسألة لكي أتمكن من التركيز (على المنتخب)"، كاشفا أن هناك "خيارا متقدما على الآخر، لكننا سنتخذ قرارا".
 
لكن اشارت تقارير صحافية بعد ذلك الى اهتمام مواطنه جوسيب غوارديولا مدربه السابق في برشلونة الذي يشرف حاليا على مانشستر سيتي بطل انكلترا بجهوده.
 
وطرحت وسائل الاعلام عدة وجهات محتملة، بينها نادي شونغكينغ ليفان الصيني لكن الأخير نفى ذلك الأسبوع الماضي، ثم انتقل الحديث عن انضمامه الى فيسل كوبي الياباني للعب بجانب بطل مونديال 2014 الألماني لوكاس بودولسكي، لاسيما أن شركة "راكوتن" المالكة لفيسل هي الراعي الأساسي لبرشلونة، لكن فيسل ايضا نفى ذلك.
 
وجاء هدف المباراة الوحيد من لمحة فنية للبرازيلي كويتنيو الذي سدد كرة رائعة ارتطمت بالقائم الايسر للمرمى وتهادت في الشباك في الدقيقة 57.
 
وترك كوتينيو مكانه قبل نهاية المباراة بـ 13 دقيقة للارجنتيني ليونيل ميسي الذي فضل المدرب ارنيستو فالفيردي ابقاءه على مقاعد البدلاء.
 
وتعرض جناح برشلونة، الفرنسي عثمان ديمبيلي، الى تدخل عنيف على مستوى الكاحل من المدافع راوول نافاس في الدقيقة 42، ثم خرج من ارض الملعب في الدقيقة 54.
 
- هدفان وداعيان لتوريس -
 
من جهته، سجل المهاجم المخضرم فرناندو توريس (34 عاما) ثنائية لاتلتيكو مدريد في مرمى ايبار (2-2) في مباراته الوداعية امام انصار فريقه على ملعب واندا متروبوليتانو في العاصمة الاسبانية مدريد.
 
وحمل توريس ولقبه "ال نينيو" نظرا لوجهه الطفولي والذي بدأ مسيرته في النادي قبل ان يلعب مع ليفربول وتشلسي الانكليزيين ويعود الى فريقه الاصلي، شارة القائد في مباراته الاخيرة ونجح في تسجيل هدف فريقه الاول مستغلا هجمة مرتدة قبل نهاية الشوط الاول بدقيقتين، قبل ان يضيف الثاني بعد ان خدع الحارس بحركة فنية في الدقيقة 60.
 
في المقابل، سجل كيكي غارسيا (35) وروبن بينيا (70) هدفي ايبار، علما بان اتلتيكو خاض قرابة نصف ساعة بعشرة لاعبين بعد طرد مدافعه الفرنسي لوكاس هرنانديز.
 
وتوج توريس بالتالي اسبوعا رائعا شهد تتويج فريقه بطلا للدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) بفوزه على مرسيليا بثلاثية نظيفة الاربعاء الماضي في المباراة النهائية في ليون في مباراة شارك فيها في نهايتها.
 
وسجل توريس 129 هدفا في 404 مباريات خاضها في صفوف الفريق الذي يطلق عليه لقب "روخيبلانكوس".
 
وكان اتلتيكو ضمن المركز الثاني والتأهل الى دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل.
 
وودع ديبورتيفو لا كورونيا، بطل عام 2000، دوري الدرجة الأولى بهزيمة خارج ملعبه على يد فالنسيا الرابع 1-2.
 
وكانت المباراة هامشية للفريقين، لأن فالنسيا ضمن المركز الرابع الأخير المؤهل الى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل وغير قادر على اللحاق بريال مدريد الثالث، فيما حسم مصير ديبورتيفو لا كورونيا قبل المرحلة الختامية وهبط الى الدرجة الثانية بصحبة لاس بالماس وملقة.
 
وافتتح "الخفافيش" التسجيل في الدقيقة 28 عبر الإيطالي سيموني زازا الذي أنهى موسمه الثاني في الدوري الإسباني بـ13 هدفا (مقابل 6 الموسم الماضي)، ثم أضاف صاحب الأرض الهدف الثاني في الدقيقة عبر البرتغالي غونسالو غيديس (77)، قبل أن يسجل لوكاس بيريز الهدف الأخير لفريقه في دوري الأضواء (80) دون أن يجنبه هزيمته الـ21.
 
وفي مباراة ثانية، خسر اتلتيك بلباو امام ضيفه اسبانيول بهدف لدافيد لوبيز في الدقيقة التاسعة.
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا