shadow
shadow

الولايات المتحدة تتجه لفرض رسوم على واردات الصلب والالومنيوم من الاتحاد الاوروبي

 
يعتزم الرئيس الاميركي دونالد ترامب فرض تعرفات جمركية مرتفعة على واردات الصلب والألومنيوم من أوروبا ابتداءً من الجمعة بعد فشل مفاوضات استمرت أسابيع في التوصل الى تسوية، وفق ما افادت صحيفة وول ستريت جورنال الاربعاء.
 
واستمر المسؤولون التجاريون من واشنطن وبروكسل بمفاوضاتهم من اجل التوصل الى حلول مثل تحديد حصص الاستيراد، وذلك لاقناع ترامب بتمديد اعفاء الاتحاد الاوروبي من الرسوم التي تبلغ 25 بالمئة على الصلب و10 بالمئة على الالومنيوم.
 
لكن وول ستريت جورنال نقلت عن اشخاص على دراية بالقضية قولهم انه من غير المرجح التوصل الى اتفاق في اللحظة الاخيرة. وان الاعلان عن الرسوم المفروضة يمكن ان يصدر الخميس.
 
وفرض ترامب هذه الرسوم في آذار/مارس لمواجهة مشكلة زيادة العرض في الاسواق من هذه المعادن، وبالرغم من ان هذا الاجراء كان يستهدف الصين الا انه أضر بحلفاء الولايات المتحدة ايضا.
 
وأعفت واشنطن كندا والمكسيك من زيادة التعرفات في الوقت الذي تستمر فيه المفاوضات لاعادة تجديد اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (نافتا)، فيما وافقت كوريا الجنوبية على نظام الحصص بدلا من زيادة التعرفات.
 
وتعهد الاتحاد الاوروبي بالرد بالمثل على اجراءات الولايات المتحدة وذلك بفرض رسوم على بضائع أميركية مثل دراجات هارلي دايفيدسون وسراويل الجينز والويسكي.
 
ويمثل هذا الخلاف حول الصلب والالومنيوم جبهة واحدة من مواجهات ترامب التجارية العديدة التي ضربت شركاءه وخصومه على السواء. ويسبب انتقال ترامب من التهديد الى السعي وراء التسويات ثم العكس في وقت وجيز الارباك في عواصم العالم.
 
ويضغط ترامب من اجل فرض رسوم تبلغ 25 بالمئة على بضائع صينية قيمتها 50 مليار دولار بالرغم من قوله الاسبوع الماضي ان الخلاف "مجمد"، اضافة الى تلويحه بفرض رسم يبلغ 25 بالمئة على السيارات المستوردة من المتوقع ان يدفع الاتحاد الاوروبي الى رد فعل قاس.
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا