shadow
shadow

سمو الأمين العام لمجلس الوزراء يهنئ القيادة بمناسبة ذكرى تولي سمو الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد

 
جدة واس
رفع صاحب السمو الأمير عبدالرحمن بن محمد بن عياف، الأمين العام لمجلس الوزراء، التهاني والتبريكات لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظه الله - بمناسبة مرور عام على تولي سموه ولاية العهد.
وقال سموه بهذه المناسبة: نحتفي في هذه المناسبة بالذكرى الأولى لتولي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولاية العهد ، التي تتجسد من خلالها تطلعات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ورغبته الأكيدة في إدارة الدولة إدارة حديثة متطورة تواكب المستجدات العالمية وتحقق وتضمن الاستقرار والرفاه لهذا الوطن ومواطنيه والمقيمين على أرضه.
وأضاف : تمر هذه الذكرى ونحن نلمح فعالياتها المتسارعة من خلال جهود سموه الخلاقة في العمل على سن التشريعات وإجراء الإصلاحات الهيكلية الاستثنائية في قطاعات الدولة المختلفة. فعلى سبيل المثال تمت إجراءات قادت إلى إغلاق الفساد ومحاسبة الفاسدين، وإجراءات اجتماعية تضمن توازن المجتمع وتعيده إلى طبيعته الوسطية، وتحقق للمرأة دورها الذي ضمنته الشريعة الإسلامية، وكذلك فإن هذا العام شهد رحلات متعددة لسموه شملت معظم دول العالم المتقدم والتقى فيها بقادتها ووقع عدداً من الاتفاقيات التي تعزز دور المملكة دولياً وإقليمياً.
وتابع سمو الأمين العام لمجلس الوزراء يقول : كل جهود سموه في القيام بمسؤوليات ولاية العهد لم تصرفه عن متابعة رؤيته الوطنية الطموحة التي خطط لها ورعاها منذ بدايتها ( رؤية المملكة 2030) ، فلا يزال سموه يرسم من خلالها وبوتيرة متسارعة مستقبلاً واعداً لهذا الوطن اجتماعياً واقتصادياً وسياسياً وذلك بما يجعل المملكة العربية السعودية تعيش بإذن الله مستقبلها وهي تعتمد على قدراتها البشرية العلمية المتميزة، ومصادرها المعرفية والاجتماعية والتاريخية ومواردها المستدامة دون الاعتماد على مصادر ناضبة.
وفي الختام دعا سمو الأمير عبدالرحمن بن محمد بن عياف، الله العلي القدير أن يبارك في قيادة هذه البلاد وأن يحقق تطلعات خادم الحرمين الشريفين في رفعة هذا الوطن وأن يمده ويمد سمو ولي العهد الأمين بالعون والتوفيق، وأن يديم عليهما الصحة والعافية وأن يحفظ البلاد من كل شر.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا