shadow
shadow

ظهران الجنوب.. مدينة التاريخ والآثار القديمة

 
ظهران الجنوب واس
إعداد وتصوير : عوض فرحان
تطفو محافظة ظهران الجنوب الواقعة في الجنوب الغربي من المملكة العربية السعودية "140كم جنوب مدينة أبها " على كنوز أثرية ذات قيمة تاريخية وعلمية تدل بما لا يدع للشك أن لهذه المدينة الحالمة ماضياً عريقاً ضاربة جذورها في أعماق التاريخ، وتاريخ معظمها يعود إلى ما قبل الإسلام.
وكانت ظهران الجنوب التي تتبع إداريًا منطقة عسير ممرًا لطرق التجارة البرية العالمية القديمة بسبب مواردها الطبيعية وموقعها المتميز الذي جعل منها إحدى المحطات الأساسية على طريق التجارة البرية العالمية القديمة قبل وبعد الميلاد، بل كانت أشبه ما يكون بالواحة والاستراحة ترتادها قوافل التجار والمسافرين للاستراحة والتزود بمياهها وخيراتها وتبادل السلع وعقد الصفقات وهذه القوافل سواء كان قادمة من شمال الجزيرة العربية أو متجهة نحو الجنوب محملة ببضائع حوض البحر المتوسط وأوروبا، وقوافل جنوب الجزيرة العربية المتجهة نحو الشام والعراق محملة بالتوابل والعطور والبخور.
ويلفت نظر الزائر لهذه المحافظة آثار النقوش والرسوم وصور الجمال والقوافل العابرة والكتابات السبئية والثمودية التي تحكي فصلاً من تاريخ التجارة العالمية القديمة، فقد كانت قريش تسلك هذا الطريق بقوافلها في رحلة الشتاء إلى اليمن، كما أن مسجد الصحابي الجليل علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - بالثويلة، ومسجد خالد بن الوليد - رضي الله عنه - جنوب المدينة من أشهر المعالم الأثرية بظهران الجنوب.
ولعل أشهر المواقع الأثرية بظهران الجنوب التي ما زالت معالمها موجودة إلى الآن آثار طريق الفيل وهو الطريق الذي سلكها أبرهة الأشرم حينما حشد جيشاً في رحلته المشؤومة لهدم الكعبة المشرفة حيث قام جيشه برصف الطريق بالحجارة ليسهل مرور الفيلة عليه وما زالت بعض من آثار هذا الطريق واضحة للعيان في منطقة المصلولة وقاوية والثويلة " 12كم شرق المحافظة "، والمبرح والمجمع شمال المحافظة حيث سلكت قريش طريق الفيل في رحلاتها المشهورة لليمن في فصل الشتاء والتي ورد ذكرها في القرآن الكريم.
 
ومن أبرز المعالم الأثرية بظهران الجنوب الرسوم والنقوش التي توضح بجلاء حضارات عاشت في هذه المنطقة، ووثقوا طبيعة حياتهم اليومية على صخور جبال المبرح، وجبال كتام، وجبل عزان، تمثلت في رسوم الحيوانات مثل :الوعول، والجمال، والخيول، وبعض الكلمات والخطوط المبهمة التي لا يعرف لها تاريخ محدد، فضلا عن موقع أثري يعرف بالمجمع تابع لمركز الفيض شمال المحافظة يوجد به رسومات ونقوش وكتابات باللغة العربية غير المنقوطة والتي فقدت أهميتها نظراً لاختفاء معظمها نتيجة للإهمال وعدم المحافظة.
وما يميز ظهران الجنوب أيضًا القلاع والحصون الحربية التي اندثر جلها بسبب عدم العناية بها، ولم يبق منها إلاّ قليل تميزت بروعتها المعمارية الفريدة وطرازها الهندسي الجذاب، فضلا عن قوة مبانيها المشيدة من خامات البيئة (خلب الطين، والخشب، والحجارة).
وهذه المعالم تعكس الوجه الحضاري لظهران الجنوب خلال العصور الماضية، وليس أدل على ذلك من القرية الأثرية وحصونها في الحي القديم للمحافظة الذي يوجد به مسجد أثري وبئر منحوتة في الصخر يقال إن علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - هو من بناها عندما بعثه الرسول صلى الله عليه وسلم لقبائل همدان.
ويوجد في ظهران الجنوب أيضاً قرية آل المونس ذات القصور والمباني المرتفعة، وقرية الطلحة التي كانت تعرف في الأزمنة الماضية بطلحة الملك وذكرها الهمداني في كتابه "صفة جزيرة العرب "تتميز بقلاع ما زالت شواهدها حتى اليوم، كما يوجد مسجد خالد بن الوليد -رضي الله عنه - الذي ورد ذكره في كتاب الهمداني بقوله: إن مسجد خالد بن الوليد يقع تحت الثويلة " 18كم جنوب مدينة ظهران الجنوب "عليه جواء بلا سقف، وبناه سيف الله المسلول عندما بعثه الرسول صلى الله عليه وسلم إلى أهالي نجران.
كذلك يوجد فيها قرية آل محشيش المعروفة الآن بآل السحامي غرب المحافظة وبها معالم مسجد أثري يعود تاريخ بنائه إلى أواخر القرن الثالث الهجري، وازدادت ظهران الجنوب أهمية خلال العهد السعودي الزاهر حيث شهدت تطوراً وازدهاراً في شتى المجالات وأصبحت نقطة التقاء لشبكة من الطرق الممتدة من الشمال والجنوب والشرق والغرب فمن الشمال تصب فيها الطرق الآتية من الحجاز، ونجد، وعسير، ومن الجنوب ترتبط مع اليمن الشقيق من خلال طريق ظهران الجنوب - صعدة، ومن الشرق تصب فيها كل الطرق الآتية من منطقة نجران، ومن الغرب طريق ظهران الجنوب - جيزان، مما جعلها نقطة التقاء لثلاث مناطق كبرى هي عسير شمالا وجازان غربا ونجران جنوبا وشرقا.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا