shadow
shadow

بريطانيا تشهد حالة تأهب قصوى لموسم الأعاصير التي قد تضرب مناطق ما وراء البحار

 
لندن واس
أكدت وزارة الدفاع البريطانية أن أقاليم ما وراء البحار البريطانية ستحظى بدعم عسكري ثابت طوال موسم الأعاصير في 2018 .
وخصصت الحكومة بالفعل 142 مليون جنيه إسترليني لدعم جهود الإنعاش في المناطق المتضررة ، فضلًا عن 300 مليون جنيه إسترليني من ضمانات قروض المملكة المتحدة .
وقضى عدد من الأشخاص، ودمرت المنازل وهُدمت البنى التحتية عندما حطمت إيرما وماريا ، وهما من أقوى الأعاصير منذ عقود ، المنطقة في ديسمبر 2017 م .
وقال وزير القوات المسلحة مارك لانكستر "بغض النظر عن العناصر التي ترمي إلى أقاليم ما وراء البحار لدينا هذا العام ، سنكون هناك لمساعدتهم في كل خطوة على الطريق خلال 2018 م وما بعدها. قد لا نكون قادرين على منع وقوع الكوارث الطبيعية ، لكن جيشنا يخطط بدقة لضمان حماية الأرواح والحفاظ على الضرر إلى أدنى حد ممكن ".
وزار مارك لانكستر هذا الأسبوع بربادوس وأنتيغوا ومونتسيرات لطمأنة السكان المحليين بأن وزارة الدفاع تدعم الإدارات الحكومية الأخرى لضمان عدم تكرار الدمار المماثل. كما تحدث إلى حكام الجزر والمقيمين حول احتياجاتهم مع استمرارهم في التعافي من أعاصير العام الماضي .
ويزور وزير شؤون الكومنولث في وزارة الخارجية لورد أحمد ، جزر فرجن البريطانية التي عانت من أضرار واسعة النطاق ، حيث تواصل الحكومة استعداداتها لعام 2018 م.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا