shadow
shadow

ضيوف خادم الحرمين الشريفين يثمنون جهود المملكة في خدمة الإسلام والمسلمين

 
مكة المكرمة واس
ثمن ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -، للحج ما تبذله حكومة المملكة العربية السعودية في خدمة الإسلام والمسلمين وتهيئة المشاعر المقدسة على أفضل وجه وتذليل كافة الصعوبات من أجل راحة ضيوف الرحمن، مؤكدين أن برنامج خادم الحرمين الشريفين لاستضافة الحجيج خير دليل على ذلك.
وقال سفير كينيا لدى المملكة سابقاً السفير محمد آدم مهات : ما تقدمه المملكة لخدمة المسلمين والحجاج أمر عظيم لا نملك حياله إلا أن ندعو الله بأن يحفظ هذه البلاد، وما تفعله الحكومة السعودية فوق التصور.
وأضاف: "استقبال المسلمين الذين يأتون من كل فج عميق من كل اللغات أمر بالغ الصعوبة ومع ذلك تستوعبهم المملكة بقلبها وتعمل على تطوير الخدمات بشكل مستمر ولو حاولنا أن نرد المعروف للمملكة فلن نجد أفضل من الدعاء لأن ما تقوم به لا يمكن أن نرده لها".
وأوضح رئيس المركز الإسلامي السابق بتايلند البروفسور عمران مألوليم، أن الجهود الجبّارة التي تبذلها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين تفوق الوصف والحصر فالمملكة لم تترك شيئاً للصدفة بل أغرقت على ضيوف الرحمن سيلاً هائلاً من المحبة، منفقةً الكثير مما أنعم الله به عليها من فضله بسخاء كبير في سبيل راحتهم وطمأنينتهم.
وأضاف :" إن ما يلفت الانتباه هذا التنظيم الجيد الذي خططت له مختلف الجهات المختصة والمعنية بالحج والتي جندت المملكة لها آلاف الكوادر البشرية ليتمكن ضيوف الرحمن من أداء نسكهم بيسر وسهولة ".
وأعرب مستشار الرئيس العسكري بالولايات الجنوبية الجنرال سوم بوش غينج جارون، عن سروره بالخدمات المقدَّمة من قِبل مسؤولي البرنامج منذ لحظة الاختيار ضمن قائمة الضيوف إلى حين الوصول إلى الأراضي المقدسة بمكة المكرمة.
 
وقال جارون :" نشكر المملكة على كل شيء وأسال الله أن يرزق خادم الحرمين الشريفين الصحة والعافية فهو يبذل الغالي والنفيس في سبيل خدمة ضيوف الرحمن ورأيت التسهيلات الكبيرة التي سخرتها المملكة ليؤدي الناس فريضة حجهم بيسر وسهولة، وكل الشكر والامتنان للمملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله -، على الرعاية الكريمة والجهود العظيمة والخدمات الجليلة التي توفرها وتسخرها سنوياً المملكة لحجاج بيت الله الحرام من كافة أرجاء العالم الذين يفدون لأداء مناسك حجهم ".
وأضاف " المملكة في غنى عن الثناء عليها في موضوع خدمة الحجاج وزوار البيت الحرام وهي سباقة دائماً إلى الخير، وبرنامج ضيوف الملك أثبت للعالم أن المملكة صدرها واسع ولديها سعي دائم لخدمة المسلمين".
وأفاد أنه قدم إلى الأراضي المقدسة ثلاث مرات ولاحظ التطور المستمر، وقال :" في كل مرة قدمت فيها إلى هنا رأيت أشياء جديدة ومتغيرة وتوسعات جديدة في الحرم المكي الشريف ".
من جهته أشاد قورتشقورباي قالبايف من قرغيزستان، بالجهود التي يبذلها خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – في سبيل جمع كلمة المسلمين، وتوحيد صفهم ونصرة قضاياهم، مشيداً بدور وزارة الشؤون الإسلامية التي تمد المراكز الإسلامية في بلادهم بالمصاحف والكتب الدينية ".
وأبدى عضو البرلمان السابق بتايلاند موك سليمان، إعجابه الشديد ببرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج لما يقوم به من استضافة نخب عملية وأكاديمية واجتماعية وسياسية في مكان واحد، مشيداً بدور وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد وعلى رأسها معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ، في الإشراف على هذا البرنامج وكل الفعاليات والأنشطة التي تقوم بها الوزارة من أجل خدمة ضيوف الرحمن والسهر على راحتهم وتوفير احتياجاتهم من المصاحف والكتب الدينية بعدة لغات وتوفير مترجمين للفتاوى في المشاعر المقدسة وفي المسجد الحرام.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا