shadow
shadow

وزير الصحة يعلن خلو موسم الحج من الأوبئة والأحداث ذات الأثر على الصحة العامة

 
منى واس
 
أعلن معالي وزير الصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة خلو موسم الحج لهذا العام 1439هـ من الأوبئة والاحداث ذات الأثر على الصحة العامة ونجاح خطط الحج الصحية ولله الحمد .
 
وقال معاليه في البيان الصحفي الختامي الذي تلاه اليوم بمقر مستشفى الطوارئ بمنى "  تنفيذا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ فقد استعدت وزارة الصحة مبكراً لحج هذا العام ، حيث أجرت تقييماً للاحتياجات الصحية المطلوبة في موسم الحج لضمان سلامة الحجاج".
 
وأشار إلى أنه بناءً على نتائج هذا التقييم ، أصدرت وزارة الصحة المتطلبات والتوصيات الصحية لحج هذا العام ونشرتها على بوابة وزارة الصحة وتم توزيعها على جميع الدول التي يفد منها الحجاج بالتعاون مع وزارة الخارجية من خلال سفارات خادم الحرمين الشريفين والمكاتب الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية.
وأفاد معالي وزير الصحة أن الوزارة ركزت في خطتها الصحية لحج هذا العام على ثلاثة محاور رئيسية هي : الوقاية من ضربات الحرارة، والوقاية من الأمراض المعدية، وتوعية الحجاج بأهمية الالتزام بتعليمات وزارة الحج والعمرة الخاصة بخطط التفويج وتنظيمات الحشود لتفادي الإصابات والاجهاد الحراري ، مبينا أن الوزارة نفذت قبل الحج تدريباً مكثفاً للعاملين في مجال الرعاية الصحية في مجالات التشخيص والرعاية للحجاج مع التركيز على الامراض المرتبطة بالإجهاد الحراري والتهابات الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي والحميات النزفية وغيرها من الحالات التي قد تحدث أثناء الحج .
وبين أن الوزارة اطلقت خلال الأشهر الماضية عدداً من الحملات التوعوية على وسائل التواصل الاجتماعي وفي المطارات وعلى خطوط الطيران بالتعاون مع هيئة الطيران المدني وذلك بعدة لغات تركز على المحاور الرئيسية السابق ذكرها.
وقال "في إطار الاستعدادات للحج، جهزت وزارة الصحة 12 مركزا صحيا في المنافذ الحدودية وزودتها بالقوى البشرية والمعدات لتقديم الخدمات الوقائية والعلاجية للحجاج عند وصولهم للمملكة وعملنا على زيادة كفاءة الاجراءات الوقائية في المنافذ الحدودية حيث تمكنت فرق الوزارة هذا العام من استكمال الإجراءات الوقائية في وقت قياسي في أقل من دقيقة واحدة للحاج الواحد".
وأفاد معالي الدكتور توفيق الربيعة أنه بالنظر للوضع الصحي في بعض الدول فقد قامت فرق الصحة العامة لدينا برصد وتدوين معلومات جميع الحجاج القادمين من الدول التي تسري فيها الامراض الوبائية ومنها الايبولا والكوليرا وتتبعت وضعهم الصحي بشكل مستمر بالتنسيق مع بعثاتهم الطبية .
ولفت معاليه النظر إلى أن الوزارة وفرت في مناطق الحج الرعاية الصحية للحجاج من خلال 25 مستشفى (بسعة اجمالية تبلغ 5000 سرير) و 155 مركزاً للرعاية الأولية و180 سيارة إسعاف إضافة إلى العيادات المتنقلة والمستشفى الميداني .
وقال " في هذا العام امتدت شبكة المراقبة الإلكترونية الصحية (HESN) لتشمل جميع المستشفيات وأغلبية المراكز الصحية الأولية كما أطلقت الوزارة هذا العام بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية المرحلة الأولى من نظام الإنذار المبكر للأحداث الصحية الذي يستطيع بحول الله استشعار الامراض الوبائية والأحداث ذات الاثر على الصحة العامة قبل انتشارها".
واستعرض معالي وزير الصحة الأرقام التي تبين حجم العمل الذي قامت به الوزارة حيث بين أنه تم معاينة أكثر من مليون و600 ألف حاج في المنافذ الصحية، وإعطاء 360 ألف جرعة من لقاح شلل الأطفال في منافذ الدخول، وإعطاء 480 ألف جرعة للقاح الأنفلونزا الموسمية ولقاح الحمى الشوكية لحجاج الداخل وسكان مكة المكرمة والمدينة المنورة ومعاينة أكثر من 12 ألف موقع للتأكد من خلوها من البعوض إضافة الى تنفيذ حملات شاملة لمكافحة نواقل المرض وآفات الصحة العامة في مناطق الحج بالتنسيق مع امانة العاصمة المقدسة وأمانة المدينة المنورة .
وأبان معاليه أن منشآت الوزارة في مناطق الحج هذا العام أجرت 579 قسطرة قلبية و36 عملية جراحية مفتوحة للقلب و2056 جلسة غسيل كلى و181 عملية تنظير للجهاز الهضمي ، إلى جانب ما شهدته منشآت الوزارة في مكة المكرمة والمشاعر من 12 حالة ولادة.
وشكر معاليه الله على ما منّ به على الحجاج من صحة وطمأنينة .
وثمن الدعم اللامحدود الذي يقدمه خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ لوزارة الصحة ومنسوبيها ولقطاعات الدولة العاملة في الحج كافة ، داعيا الله أن يتقبل من الحجاج حجهم ويعيدهم سالمين غانمين .
إثر ذلك تسلم معالي وزير الصحة من مندوب منظمة الصحة العالمية في الحج تقرير المنظمة عن الحج الذي يشير إلى نجاح المملكة في إدارة الحشود وخططها الصحية في الحج التي أدت إلى سلامة الحجيج من الأمراض والأوبئة .

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا