shadow
shadow

مجلس القبول في إدارة الدراسات العليا يطلق النسخة الثانية من مبادرة الدراسة في الهند بالتعاون مع 13 كلية رائدة في إدارة الأعمال

 
استناداً إلى الإعلان الأخير الصادر عن قسم شؤون الأجانبفي وزارةالداخلية في حكومة الهند، وبعد استكمال دراستهم، قد يُمنح الطلاب الأجانب "تأشيرة التدريب" لإكمال فترة تدريبهم في الهند
 
نيودلهي، الهند-(بزنيس واير/"ايتوس واير"): في إطار المساعي الرامية لتعزيز مكانة الهند كوجهة تعليم في مجال إدارة الأعمال لتصبح الوجهة المفضّلة لدى طلاب العلم في العالم، أطلق مجلس القبول في إدارة الدراسات العليا ("جي إم إيه سي")، النسخة الثانية من مبادرة "الدراسة في الهند". وبموجب هذه المبادرة، يمكن للطلاب في جميع أنحاء العالم استكشاف الهند كوجهة دراسية للتعليم العالي والسعي للحصول على القبول في أي من كليات إدارة الأعمال المشاركة والتي يبلغ عددها ثلاث عشرة كلية.
 
وتضم قائمة كليات الإدارة المرتبطة بمبادرة "الدراسة في الهند" كلاً من:
 
معهد "جريت ليكس" للإدارة ("جي إل آي إم").
كلية الأعمال "آي إف آي إم"
كلية إدارة الأعمال الهندية ("آي إس بي").
معهد تقنيات الإدارة في غازي أباد
معهد الإدارة الدولي في نيودلهي
كلية إدارة الأعمال والبحوث الدولية "آي إس بي آر"
معهد "كي جيه سومايا" لإدارة البحوث والدراسات
معهد "نصري مونجي" لدراسات الإدارة ("إن إم آي إم إس").
كلية "إس دي إيه بوكوني آسيا" لإدارة الأعمال
معهد "إس بيه جاين" للإدارة والبحوث ("إس بيه جيه آي إم آر").
معهد الإدارة "تي إيه باي"
كلية إدارة الأعمال العالمية
جامعة إكزافيير في بوبانيشوار ("إكس يو بي").
 
وقال السيد جوراف سريفاستافا، المدير الإقليمي في "جي إم إيه سي" في منطقة جنوب آسيا، في معرض تعليقه على هذا الإطلاق: "في ظل التطور الحاصل في المنظومتين الاقتصادية والأكاديمية، برزت الهند كسوق واعدة للتعليم في مجال إدارة الأعمال للطامحين من جميع أنحاء العالم. وبعد الإطلاق الناجح لمبادرة ‘الدراسة في الهند’، تسهم النسخة الثانية بتعزيز مهمة مجلس القبول في إدارة الدراسات العليا ’جي إم إيه سي‘ الرامية إلى ربط مقدمي طلبات الإلتحاق عبر مناطق جنوب شرق آسيا وإفريقيا والشرق الأوسط، وتسمح لهم بإستكمال تحصيل التعليم عالي الجودة في مجال إدارة الأعمال في كليات إدارة الأعمال الرائدة في الهند. علاوة على ذلك، ستفسح هذه المبادرة المجال الآن أمام الطلاب الأجانب لمتابعة فرص تدريبهم في الهند والتقدم سريعاً في المسار الوظيفي".
 
وأضاف: "نود أن نوجّه جزيل الشكر إلى كليات إدارة الأعمال لدعمها المتواصل لهذه المبادرة. ستساهم مبادرة ‘الدراسة في الهند’ بمساعدة هذه الكليات على الوصول إلى مجموعة واسعة من المواهب وتعزيز التنوع في حرمها الجامعي".
 
واستناداً إلى الإعلان الأخير الصادر عن قسم الأجانب بوزارة الداخلية في حكومة الهند، وبعد استكمال دراستهم، قد يُمنح الطلاب الأجانب "تأشيرة التدريب" لإكمال فترة تدريبهم في الهند. ينبغي على الطلاب الأجانب، الذين أتمّوا تعليمهم ويرغبون بممارسة الأعمال في الهند، العودة إلى بلدهم الأم / مكان إقامتهم وتقديم طلب للحصول على تأشيرة عمل في البعثة الهندية / المنصب المعني. وفي حال وجود متطلبات تقضي بحضور دورات معينة للتمكّن من استكمال التدريب الصناعي أو المشروع الصيفي أو الدورة التدريبية، والتي قد تشكّل جزءاً من المنهج المقرر، لا حاجة لأن يحصل الطلاب على إذن خاص لإنجاز مثل هذا التدريب الصناعي أو غيره. وبالتالي، يمكن للطلاب الأجانب المشاركة في التدريب المخصص لهذا القطاع في فصل الصيف بين العامين الأول والثاني من دراستهم العليا في إدارة الأعمال، بفضل ميزة تأشيرة الطالب الممنوحة لهم لمواصلة دراستهم في إدارة الأعمال في الهند.
 
وبعد إطلاقها عام 2017، أنتجت مبادرة "الدراسة في الهند" ما يزيد عن 2700 قيادي من نيجيريا وكوريا وبنغلادش وغانا والفلبين والمغرب وتنزانيا وإندونيسيا وكينيا وأوزبكستان ونيبال وسريلانكا ومصر وتركيا ولبنان والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية والكونغو وفيتنام وغيرها.
 
وفي هذا السياق، فاز وليام أوفسو أدي من غانا بمسابقة الماجستير في إدارة الأعمال في الهند "إم بي إيه@إنديا" لعام 2017، وحاز على رحلة ذهاباً وإياباً إلى الهند لزيارة حرم كلية إدارة الأعمال الهندية بدعم من مجلس القبول في إدارة الدراسات العليا ("جي إم إيه سي"). وهذا العام أيضاً، ستتاح أيضاً الفرصة لثلاثة فائزين في مسابقة الماجستير في إدارة الأعمال في الهند "إم بي إيه@إنديا" لعام 2018 لزيارة أي حرم من كليات إدارة الأعمال المشاركة الذين يختارونها.
 
للمزيد من المعلومات حول الدراسة والمعيشة في الهند، يمكن للطلاب زيارة الموقع الإلكتروني الخاص بمبادرة ‘الدراسة في الهند" على الرابط الالكتروني التالي: www.studyinindiamba.com. سيقدّم الموقع للطامحين إمكانية الوصول إلى المعلومات اللازمة حول الكليات المشاركة وفرصة للتواصل معهم للإطلاع على التفاصيل المطلوبة.
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا