shadow
shadow

سياحة تبوك تمنح 218 رخصة للفنادق والشقق السكنية

 
تبوك واس
إعداد : محمد آل فيه تصوير : عبدالعزيز رجاء
يواصل فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في منطقة تبوك جهوده الهادفة إلى تحويل السياحة بالمنطقة إلى قطاع منتج اقتصادياً ومؤثر اجتماعيا وثقافياً ، وموفر لفرصٍ العمل وللنمو والاستثمار تصب في مصلحة الوطن والمواطن، ونشر الوعي بأهمية التراث والسياحية.
ومن أبرز إنجازات فرع الهيئة بمنطقة تبوك للعام الهجري المنصرم 1439هـ بحسب مدير فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الدكتور مبروك الشليبي، أن الهيئة رخصت للعديد من دور الإيواء في تبوك بلغ إجماليها 218 , وتنوعت مابين فنادق وشقق سكنية وفندقية ونزل سياحية.
وقال الدكتور مبروك الشليبي في تصريح لـ "واس" إنه تم الترخيص لخمس وكالات سفر , وثلاثة منظمي رحلات سياحة وعشرة مرشدين سياحين ليبلغ إجمالي ذلك في المنطقة 92 وكالة سفر ومنظمي رحلات ومرشدين سياحين , إضافة إلى أن فرع الهيئة قد قام خلال العام ذاته بأكثر من 1186 جولة رقابية وتفتيشية و191 جولة ترخيص وتصنيف.
وأضاف أن الفرع قد سعى إلى رفع عدد المسجلين في من منطقة تبوك في السجل الوطني للحرف " بارع " من 300 إلى 368 , كما قام بدعم أكثر من 321 حرفيًا وحرفية للمشاركة في مهرجانات المنطقة وفعالياتها المختلفة , إضافة إلى دعمهم في المشاركات الداخلية في مهرجانات متعددة ومنها سوق عكاظ وجدة التاريخي وملتقى السفر والاستثمار السياحي 2018م .
وعن الاستثمار والتسويق السياحي أكد الدكتور الشليبي أن ذلك من أوليات اهتمامات فرع هيئة السياحة في تبوك حيث قدم مركز الاستثمارات السياحية بالفرع عدداً من الاستشارات التي بلغ إجماليها 100 استشارة للمستثمرين في المجال السياحي, كما تم تسويق الفرص الاستثمارية والمسارات والمنتجات السياحية في ملتقى السفر والاستثمار السياحي تحت مظلة مجلس التنمية السياحية بالمنطقة التي يرأس مجلسها صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز أمير منطقة تبوك , وتم إنتاج مايزيد عن 18 مطبوعة للمواقع السياحية والتراثية بمنطقة تبوك, مشيراً إلى أن المركز المختص قام بتقديم دعم مالي لـ 6 مهرجانات وفعاليات رئيسية بالمنطقة , و 8 أخرى تم دعمها بالعمل الفني والتقني .
 
أما ما يتعلق بالمشروعات الخاصة بالمواقع الأثرية بمنطقة تبوك وما يجري العمل عليها منها وما تم الانتهاء منه فقد أفاد الدكتور مبروك الشليبي أنه تم تسوير 17 موقعًا أثريًا في المنطقة هذا العام , وتنفيذ 210 جولات رقابية على المواقع الأثرية , وتسجيل 6 مواقع أثرية جديدة في السجل الوطني للآثار , إلى جانب الترخيص لخمس متاحف خاصة , بالإضافة إلى الانتهاء من عمل دراسات تطويرية متكاملة لأواسط المدن التراثية في كلاُ من محافظة ضباء والوجه وأملج , وتفعيل التعاون المشترك مابين الفرع وأمانة منطقة تبوك والبلديات التابعة لمزيد من الدراسات الخاصة بتطوير أواسط المدن في كافة أنحاء المنطقة.
وأضاف : لقد استقبلت منطقة تبوك العام المنصرم 6 فرق بعثية محلية ودولية لإجراء أعمال التنقيب في العديد من المواقع الأثرية , لما تحويه المنطقة من أهمية اكتسبته من تاريخ ضارب في جذور العصور , مبيناً أنه يجري متابعة العمل في متحف تبوك ,والذي يقع في منطقة سكة حديد الحجاز بمدينة تبوك على مساحة تقدر بـ (20) ألف متر مربع تقدر تكلفته بـ (100)مليون ريال.
ويشتمل المشروع على سبع قاعات رئيسية : قاعة البيئة الطبيعية , وما قبل التاريخ وما قبل الإسلام , والعصر الإسلامي, والعصر السعودي , التراث المحلي وقاعة عيش السعودية , بالإضافة إلى فصول دراسية وصالات لاستقبال الزوار وقاعة لمتحف الزائر ومكاتب إدارية وخدمات مسانده, كما شملت التكلفة الاجمالية العرض المتحفي الذي اعتمدته الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني لمتحف تبوك وهو سيناريو للتسلسل التاريخي لمنطقة تبوك بدءاً من تكونها وحتى عصر توحيد المملكة على يد الملك عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله – .
ويجرى متابعة أعمال تطوير متحف تيماء الإقليمي الذي وضع صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك حجر أساس هذا المشروع بتاريخ 10/7/1439هـ بتكلفة قدرت بنحو (34) مليون ريال، ويمتد على مساحة تقدر (16600) متر مربع , في حين يجري العمل على تطوير قلعة المويلح بمحافظة ضباء , وتطوير ثلاث مراكز للزوار في ثلاث مواقع أثرية " بئر هداج , وقصر الحمراء , وقصر الرضم " .
ونوه الشليبي في ختام تصريحه بما تجده المواقع السياحية والأثرية بمنطقة تبوك من دعم ومتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني, وصاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز أمير منطقة تبوك رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا