shadow
shadow

الخارجية الفلسطينية : حرب الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني وأرضه ومؤسساته تدمير ممنهج لثقافة السلام

 
رام الله واس
حذرت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، من نتائج وتداعيات استمرار الصمت الدولي على جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق شعبنا وأرضه، ليس فقط على فرص الحل السياسي للصراع، وإنما على ثقافة السلام برمتها.
وقالت الخارجية في بيان صحفي اليوم، إن المرحلة الحالية تشهد تصعيداً غير مسبوق في الحرب المفتوحة التي يشنها اليمين الحاكم في إسرائيل وجمهوره من المتطرفين والمستوطنين على الشعب الفلسطيني وأرضه ومؤسساته ومقدساته وممتلكاته عامةً، وعلى أبناء شعبنا في القدس المحتلة ومحيطها خاصة، وتترافق تلك الحرب مع تصاعد ملحوظ في حملة سن وتشريع المزيد من القوانين التمييزية العنصرية التي تستهدف الإنسان الفلسطيني ووجوده وصموده في أرض وطنه.
وأدانت الخارجية عمليات الاقتحام الهمجية التي ارتكبتها قوات الاحتلال وأذرعها العسكرية المختلفة لمقر محافظة القدس المحتلة ونادي سلوان الرياضي، وتخريب محتوياتهما والتنكيل بالمواطنين الفلسطينيين المتواجدين بالمكان.
وأكدت الخارجية أن الانحياز الأمريكي الأعمى للاحتلال وسياساته يُشجع حكومة المستوطنين في تل أبيب على التمادي في ممارسة أبشع أشكال التطهير العرقي للمواطنين الفلسطينيين من القدس المحتلة وتفريغها وفصلها عن محيطها الفلسطيني، كما يشكل مظلة لليمين الحاكم في إسرائيل لمواصلة تشريع حملة الإعدامات الميدانية التي تمارسها سلطات الاحتلال بشكلٍ يومي ضد أبناء شعبنا، وإسناداً لسيطرة المتطرفين والمستوطنين على مفاصل الحكم في دولة الاحتلال.
وشددت على أن التصعيد الحاصل في إجراءات الاحتلال وانتهاكاته الجسيمة للقانون الدولي وتمرده على الشرعية الدولية وقراراتها، يعكس حجم التخاذل الدولي واللامبالاة الدولية تجاه معاناة الشعب الفلسطيني الكبيرة.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا