shadow
shadow

انعقاد الاجتماع الـ18 للجنة الوزارية المعنية بمتابعة تنفيذ قرارات العمل المشترك في الكويت

 
الكويت واس
عقدت اللجنة الوزارية المعنية بمتابعة تنفيذ قرارات العمل المشترك اجتماعها الثامن عشر اليوم في دولة الكويت، برئاسة معالي نائب وزير الخارجية بدولة الكويت خالد بن سليمان الجار الله، وحضور أصحاب المعالي والسعادة الوزراء أعضاء اللجنة، ومشاركة معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني.
وفي مستهل الاجتماع ألقى معالي نائب وزير الخارجية بدولة الكويت رئيس الاجتماع، كلمة بين فيها أن اللجنة الوزارية المعنية بتنفيذ القرارات ذات العلاقة بالعمل الخليجي المشترك لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، تأسست وفق رؤية ثاقبة وحرص مشهود لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس في قمتهم التي عقدت في مسقط عام 2008، مقدراً تلبية الدعوة لعقد هذا الاجتماع الذي يعكس رغبة صادقة وسعياً حثيثاً وحرصاً على استمرار هذه الآلية الفاعلة التي وضعها أصحاب الجلالة والسمو - حفظهم الله -، لضمان تطبيق القرارات كافة حرصاً منهم على هذا الكيان لما يدعم العمل الخليجي المشترك ويعزز من انجازاته ويكرس أهميه الاستراتيجية.
وقال: رغم الظروف الدقيقة التي تمر بها مسيرة العمل الخليجي المشترك, والغيوم الداكنة التي تلبدت في سماء هذه المسيرة ورغم الظروف الدقيقة المحيطة، إلا أن أملاً كبيراً يشفع لنا في مواجهة هذا التحدي، حيث أننا ولله الحمد ننعم بحكمة قادتنا ورؤاهم السديدة لنتجاوز ذلك التحدي، مشيراً إلى أن اجتماع اليوم والاجتماعات الوزارية الأخرى التي عقدت وسوف تعقد في دولة الكويت تمثل بارقة أمل تنبئ بأن مسيرة العمل الخليجي المشترك ستبقى نابضة بالحياة وقادرة على العطاء والتفاعل مع مصالح أبناء دول المجلس بكل ما تجسده من حرص على استدامتها والحفاظ عليها.
وأوضح أن لجنة تنفيذ القرارات سجلت نجاحات مشهودة ومستمرة على مدى السنوات التسع الماضية في مسيرة متابعة وتنفيذ القرارات ذات العلاقة بالعمل الخليجي المشترك تعكسها الاحصائيات الصادرة عن الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية والتي نأمل أن يشكل اجتماع اليوم إضافة مهمة في مسيرة عمل اللجنة.
 
بعد ذلك ألقى معالي الأمين العام لمجلس التعاون كلمة رفع فيها الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت رئيس الدورة الحالية للمجلس الأعلى لمجلس التعاون، لما تلقاه مسيرة العمل الخليجي المشترك من دعم ورعاية واهتمام من سموه تحقيقاً لتطلعات مواطني دول المجلس نحو المزيد من الترابط والتعاون والتكامل.
وأشار معاليه إلى قرارات أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس، في لقائهم التشاوري السابع عشر في مدينة الرياض (مايو 2017)، فيما يتعلق بقرارات وتوصيات اجتماع اللجنة السابع عشر في المنامة (مايو 2017م)، والتي اشتملت على توصيات وقرارات حول عدد من المواضيع ذات العلاقة بالعمل الخليجي المشترك.
وقال "إن افتتاح فعاليات أيام مجلس التعاون في دولة الكويت يأتي تنفيذا لقرار أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس بتنظيم أسابيع خليجية تقام سنويا لتعريف مواطني دول المجلس بإنجازاته، معرباً عن شكره وامتنانه لمعالي وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب في دولة الكويت محمد بن ناصر الجبري، على رعاية الوزارة ودعمها واهتمامها لفعالية أيام مجلس التعاون التي تتضمن ورش عمل وندوات ولقاءات في مجالات العمل المشترك كافة، بهدف تعريف المواطن الكويتي والمقيم بقرارات العمل المشترك وما أنجز منها، والمكتسبات التي تحققت لمواطني دول المجلس.
وأكد معاليه أن توجيهات أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس، وحرصهم على ضرورة الإسراع في إصدار الأدوات التشريعية اللازمة لتنفيذ قرارات العمل المشترك في خلال عام واحد من إصدار القرار، ما هو إلا دلالة واضحة على تأكيدهم المستمر، وحرصهم الدائم على الدفع بالعمل الخليجي المشترك، وتطويره وتذليل كافة الصعوبات التي قد تعترض التنفيذ، وبما يحقق تطلعات مواطني دول المجلس وآمالهم لمزيد من الترابط والتكامل.
وقد دشن أصحاب المعالي والسعادة الوزراء أعضاء اللجنة والأمين العام لمجلس التعاون, النظام الآلي للقرارات الذي انتهت الأمانة العامة من إعداده، والذي يختص بأرشفة وتوثيق وترقيم ومتابعة قرارات لجان العمل الخليجي المشترك في المجالات كافة.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا