shadow
shadow

الوزير عبدالرقيب فتح يرفع الشكر لحكومة المملكة ويؤكد أن مبادرة إمداد ستعمل على تحسين الوضع الإنساني في اليمن

 
الرياض واس
رفع معالي وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة في اليمن عبدالرقيب فتح, الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, ولسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - ولمركز الملك سلمان للإغاثة على الدعم الإنساني المبذول لأبناء الشعب اليمني كافة في جميع محافظاته دون استثناء.
وأوضح في تصريح صحفي أن إطلاق مبادرة "إمداد" جاءت لسد فجوة الاحتياج الإنساني في اليمن وتقديم دعم إضافي بمبلغ 500 مليون دولار أمريكي مناصفة بين المملكة العربية السعودية, ودولة الإمارات العربية المتحدة، ودليلاً واضحاً للعيان على استمرار دول المجلس في الوقوف الدائم بجانب الشعب اليمني في المجالات كافة, ومساندة الحكومة اليمنية في تعزيز دائم للاستقرار في المحافظات اليمنية.
ولفت الوزير اليمني الانتباه إلى أن هذا الدعم يأتي في إطار متانة العلاقات الأخوية التي تربط اليمن بأشقائه في دول المجلس، خصوصاً وأنه سبق دعم خطة الاستجابة الانسانية في اليمن للعام 2018م بأكثر من مليار و250 مليون دولار، مثمناً التدخل السريع لدول المجلس ودعمها لكل ما يخص العمل الإغاثي والتنموي في اليمن.
وبيّن أن المشروع استهدف سد فجوة الاحتياج الإنساني وسوء التغذية, وكذلك لرعاية الحوامل وخفض عدد الوفيات الأمهات, بالإضافة إلى تعزيز جوانب التغذية للطفولة ورعاية الأسر، مفيداً أنه من المشروعات الرائدة والنوعية وستعمل على تحسين الوضع الإنساني, ومساندة الحكومة اليمنية في تعزيز مشروعات دعم الاستقرار في اليمن.
ودعا منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية إلى البدء في عمليات المعالجة بدلاً من التشخيص, وأن تتم الاستفادة المثلى مما يتاح من الأموال المقدمة من المانحين, خصوصاً الدعم الكبير الممول من دول المجلس وتنفيذ مشروعات يستفيد منها الشعب اليمني في المحافظات كافة.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا