shadow
shadow

الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية بشأن فلسطين يعقد أعماله في القاهرة

 
القاهرة واس
عقدت اليوم بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية في القاهرة، أعمال الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين برئاسة مندوب السودان الدائم لدى جامعة الدول العربية السفير عبدالمحمود عبدالحليم، ومشاركة الأمين العام المساعد للجامعة السفير حسام زكي، لبحث التصعيد الإسرائيلي الخطير في الأراضي المحتلة.
وأكد مندوب السودان الدائم لدى الجامعة عبدالمحمود عبدالحليم، رئيس الدورة الحالية، أن القرار الأمريكي الجائر والخاص بنقل السفارة الأمريكية للقدس يشجع باقي الدول على عدم احترام القانون الدولي وانتهاكه وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة التي نصت على بطلان كل من يحاول إضفاء شرعية زائفة على الاحتلال في فلسطين.
وقال في كلمته خلال الاجتماع إن الأوضاع المتردية التي تنذر بخطر متعاظم يهددنا أهلنا بفلسطين واستقرار كافة الشعوب العربية يفرض علينا جمعيًا بقوة وعزم لنحذر كافة الأطراف من الانجراف نحو الموقف الأمريكي الجائر لما له من تداعيات بعيدة تهدد الإقليم والأمن والسلم الدوليين.
وقال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة في الجامعة العربية في كلمته خلال الاجتماع، إن جيش الاحتلال والمستوطنين المدججين بالسلاح يشنون عدوان واسع على المدنيين الفلسطينيين خلال الفترة الماضية، مؤكدًا أن هذا العدوان الإسرائيلي استمرار لإرهاب الدولة المنظم ويمثل جزء من مخططات أبعد في تحديد المسار ومصير القضية الفلسطينية.
وأشار إلى أن الأمر الآن يستهدف تحطيم الموقف والإرادة العربية من خلال استهداف قضيته المركزية فلسطين، في محاولة يائسة لكسرها وإلغائها، مؤكدًا أنه يجب وجود تفاعل موقف عربي قوي مع أي قرارات أو خطابات أو نوايا لأي دولة تجاه القدس تمسكًا بالحقوق القومية والتزامًا بالشرعية الدولية.
وحذر من تداعيات الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل لما يشكله ذلك ويترك من آثار وتداعيات سلبية مستحضرين قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر الماضي.
وطالب السفير الفلسطيني المناوب لدى الجامعة العربية مهند العكلوك من جهته، الدول العربية بالتواصل مع البرازيل وإرسال وفد إلى رئيسها مع تحرك مجالس السفارات العربية والتواصل مع دول أمريكا الجنوبية، لإقناع الرئيس البرازيلي بالتراجع عن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
ولفت الانتباه إلى تزايد عدد الدول التي تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، محذرًا من أنه بهذه الطريقة سينفرط العقد إذا لم يتحرك العرب بشكل حازم.
وبحث الاجتماع الموقف المرتقب لرئيس البرازيل المنتخب بشأن اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل القوة القائمة بالاحتلال ونقل سفارة بلاده اليها، بالإضافة الى الموقف الأسترالي بشأن موقف مدينة القدس المخالف للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية حول المكانة القانونية للمدينة المقدسة.
كما ناقش الاجتماع الحملة العدوانية التي يقوم بها جيش الاحتلال والمستوطنين المتطرفين على المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية خاصة في مدينة رام الله.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا