shadow
shadow

الدكتور القحطاني : الخطط المدروسة والرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة أسهمت في الإعلان عن أكبر موازنة في تاريخ المملكة

 
الرياض واس
نوه معالي مدير عام معهد الإدارة العامة الدكتور مشبب بن عايض القحطاني بقوة ومتانة الاقتصاد السعودي بفضل من الله عز وجل ثم بفضل السياسات الاقتصادية التي انتهجتها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – التي كان اهتمامها الأول يرتكز على مواصلة الإصلاحات الضرورية لاستدامة الاقتصاد السعودي، وتحقيق التنمية والرفاهية للمواطن في جميع مناطق المملكة وفي كافة المجالات .
ولفت معاليه إلى مضامين حديث خادم الحرمين الشريفين خلال إعلانه ميزانية السنة المالية للعام الهجري 1440 / 1441هـ (2019) كأكبر ميزانية في تاريخ المملكة العربية السعودية، التي تهدف إلى دعم النمو الاقتصادي في المملكة، ورفع كفاءة الإنفاق، وتحقيق الاستدامة والاستقرار المالي، وذلك ضمن أهداف رؤية المملكة 2030.
وقال معاليه :" إن حديث خادم الحرمين الشريفين، خلال إعلانه لميزانية العام الحالي يتسم بالشفافية والصدق ويبعث على الاستقرار وبث روح الطمأنينة لدى المواطنين, حيث أكد – حفظه الله – على صدور توجيهاته الكريمة للوزراء والمسؤولين بسرعة تنفيذ ما تضمنته الميزانية من برامج ومشاريع. والمضي قدماً في طريق الإصلاح الاقتصادي وضبط الإدارة المالية، وتعزيز الشفافية، وتمكين القطاع الخاص، والحرص على أن تكون جميع الخدمات التي تقدم للمواطنين متميزة".
وأكد معاليه أن مخرجات ونتائج رؤية المملكة 2030 تحقق للمملكة تقدمًا واضحا ومميزًا يبرهن على جودة السياسات المالية التي تسير عليها البلاد وفق خطط مدروسة ورؤية محكمة أسهمت في الإعلان عن أكبر موازنة في تاريخ المملكة.
وأشار الدكتور القحطاني إلى ما يحظى به قطاع التعليم والتدريب والقوى العاملة من دعم كبير يشير بشكل لافت إلى اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين بتنمية الإنسان السعودي وتطويره حتى يتمكن من القيام بأدواره الوطنية للمشاركة في تحقيق التنمية الشاملة في المملكة، منوهاً بأهمية القرارات الإصلاحية الشاملة، الساعية إلى تحقيق تطلعات المواطنين في تحقق الاستقرار للاقتصادي في المستقبل والاستدامة في التنمية لكل الأجيال.
وسأل معالي مدير عام معهد الإدارة العامة في ختام تصريحه الله عز وجل أن يمدهم بعونه وتوفيقه، وأن يحفظهم ذخراً لأمتهم وللإسلام والمسلمين، وأن يديم على هذه البلاد المباركة وشعبها الأمن والاستقرار.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا