shadow
shadow

المسجد النبوي.. فيض الإيمان وطمأنينة المكان خلال الإجازة

 
المدينة المنورة واس
إعداد / حسين بن عبدالعزيز حافظ - تصوير / علي بن أحمد الشهراني
تشهد المدينة المنورة هذه الأيام توافد مجموعات كبيرة من الزوار من مواطنين ومقيمين ومعتمرين من داخل وخارج المملكة لقضاء إجازة منتصف العام الدراسي في طيبة الطيبة وزيارة المسجد النبوي والصلاة فيه والتشرف بالسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى صاحبيه رضوان الله عليهما وسط خدمات تقدمها الجهات الحكومية والخاصة المعنية بالمدينة المنورة لتوفير أفضل الخدمات لهم والتنسيق فيما بينها لتسهيل حركتهم وتنقلاتهم وتأمين ما يحتاجون إليه فيما يتعلق بالنواحي الأمنية والصحية والغذائية وذلك بمتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة .
وجدّدت وكالة الأنباء السعودية "واس" حضورها في هذا المشهد الروحاني لتسلط الضوء على حجم الخدمات التي تقدمها هذه الجهات للزوار، منها ما هيأته وكالة الرئاسة العامة لشئون المسجد النبوي من خدمات نوعية في المسجد ومرافقه تشمل : الصيانة، والنظافة، والفرش، والسقيا، والتشغيل التجاري لمواقف السيارات، علاوة على توفير كوادر بشرية للأمن والسلامة وحراسة الأبواب وتنظيم الممرات والتكامل مع الجهات الأمنية والعناية بالمصلين والزوار وتلبية احتياجاتهم بالتنسيق مع بعض الجهات ذات العلاقة للتكامل في تقديم الخدمات الذاتية لهم وكذلك توفير إدارات متخصصة للعناية باحتياجات الزوار والمصلين الدينية والخدمة والسلامة والتوجيه والإرشاد الديني وتخصيص فرق عمل من مشايخ وطلاب علم وموظفين لتقديم خدمات التوجيه والإرشاد مع الجهات ذات العلاقة في ذلك .
وفي الجانب الأمني سخرت شرطة منطقة المدينة المنورة جميع أجهزتها لخدمة الزوار من خلال خططها بتشكيل سياج أمني منيع أساسه العمل الدؤوب والسهر على راحتهم بالعمل على تسهيل الحركة المرورية وانسيابيتها بما يكفل سهولة التنقل وعدم عرقلة السير وذلك من خلال المتابعة وحسن الانتشار للدوريات والدراجات المرورية إضافة إلى تعزيز المساجد التي يرتادها الزوار مثل مسجد قباء ومسجد القبلتين ومسجد الميقات والشهداء والخندق، في حين تواصل القوات الخاصة لأمن الطرق بالمنطقة عملها على مدار العام بمتابعة الأعمال على الطرق التي تقوم بها الإدارة العامة للنقل وتهيئة الطرق التي ترتادها تلك العربات والتأكد من جاهزيتها وتأمين عوامل السلامة المرورية والمراكز الصحية التي تكون على الطريق وتهيئتها لما قد ينتج من حوادث لا سمح الله ، حيث تشرف القوات الخاصة لأمن الطرق بالمنطقة على عدد ستة طرق رئيسية وفق النطاق الإشرافي للمنطقة وهي طريق المدينة المنورة ومكة المكرمة وجدة السريع والقصيم وحائل وينبع وتبوك وخيبر والعلا .
وكثفت قوة أمن المسجد النبوي من خلال متابعتها لأمن وطمأنينة وراحة واستقرار زوار المسجد النبوي الشريف من خلال انتشار عدد من ضباط وأفراد القوة في جميع أنحاء المسجد النبوي الشريف والساحات المحيطة به، وتسهيل وتنظيم عملية دخول وخروج المصلين من وإلى المسجد النبوي الشريف ، بينما تُقدم إدارة مرور المدينة المنورة أفضل الخدمات للزوار خاصة حول المنطقة المركزية المحيطة بالمسجد النبوي الشريف والساحات الملحقة به من خلال وجود القوى البشرية من ضباط وأفراد وآليات لاتخاذ كافة التدابير الأمنية والمرورية على حد سواء والعمل على الاستفادة القصوى من تلك الآليات ومواقع الزيارات مثل مسجد قباء ومسجد القبلتين ومسجد الميقات ومسجد الشهداء ومسجد الخندق إضافة إلى الأسواق التجارية والمطاعم .
 
كما كثفت أمانة منطقة المدينة المنورة جهودها هذه الأيام من خلال عمل المراقبين والفرق الميدانية على مدار الساعة بمتابعة معالي أمين المنطقة المهندس محمد بن عبدالهادي العمري لمراقبة مناطق تجمع المواطنين والزوار في الأسواق والساحات المنتشرة بالمدينة المنورة للتأكد من سلامة الشروط الصحية في المطاعم وأماكن بيع المواد الغذائية والتموينية وسلامة مساكن الزوار وتأمين الحاويات لجمع المخلفات وانتشار عمال النظافة في مختلف المواقع حفاظا على الصحة العامة والحرص الدائم للمظهر العام لمدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم .
ومن الناحية الصحية، تقدم المديرية العامة للشئون الصحية بالمدينة المنورة من خلال مرافقها الصحية أفضل الخدمات الطبية والعلاجية لزوار المسجد النبوي في المستشفيات والمراكز الصحية وتوفير الأجهزة الطبية والمستلزمات الصحية والأدوية مدعمة بكوادر طبية وفنية وإداريين مجندين لتقديم أفضل وأسرع الخدمات الصحية اللازمة على مختلف المستويات الوقائية والتشخيصية والعلاجية والإسعافية والتوعوية، في حين يقوم فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة المدينة المنورة بجولات الفرق الرقابية خلال فترة الإجازة على الوحدات السكنية بالمدينة المنورة للتأكد من وضع قائمة الأسعار في مكان بارز في مداخل الفنادق والشقق المفروشة ليتمكن النزلاء من الاطلاع عليها والحد من التلاعب في الأسعار .
وتقدم إدارة الدفاع المدني بالمدينة الخدمات الوقائية ومواجهة حالات الطوارئ من خلال زيادة عدد فرق الدفاع المدني ونشرها في المواقع المحددة وتجهيزها بأحدث وسائل الإنقاذ والإطفاء ، في حين يشرف فرع وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بمنطقة المدينة المنورة على عمل المؤسسات القائمة بالصيانة والنظافة والتشغيل للمساجد مثل مساجد قباء والميقات والقبلتين والخندق إلى جانب مساجد الشهداء والإجابة والغمامة والمساجد التي يرتادها الزوار والمساجد الواقعة على الطرق الرئيسية بالمنطقة والعمل على إكمال متطلبات المساجد وتوفير المصاحف والفرش وأجهزة الصوت وأجهزة التكييف والإضاءة والمياه .
والتقت "واس" بزوّار المدينة المنورة، وأجرت استطلاعًا صحفيًا مع عدد منهم من مختلف الجنسيات، ولمست من الجميع السعادة الغامرة التي تسكنهم وهم يقضون الإجازة في طيبة الطيبة وحرصهم على الفوز بروحانية المدينة المنورة والتمتع باللحظات الإيمانية في مسجد المصطفى الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام والمزارات التي يحرص الزائر على زيارتها ، معربين في تصريحاتهم عن امتنانهم البالغ لما توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد - حفظهما الله - من عناية ورعاية فائقة للحرمين الشريفين وقاصديهما من زوار ومعتمرين.
فقد وصف المواطن خالد بن عبدالرشيد القادم من مدينة جده قضاء الإجازة في المدينة المنورة بجوار مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم بالشعور الجميل لمكانة هذه المدينة النبوية طيبة الطيبة إضافة إلى تنوع الخدمات كافة من أمنية وصحية ودينية بجانب تواجد عمال النظافة في كل مكان مبدين اعجابه بالدور الذي يقوم به رجال الأمن الذين يتجاوزون بخدماتهم في توفير الأمن الذي يشعر به الجميع ولله الحمد مهامهم الرئيسية إلى خدمات أخرى تصل إلى تنظيم دخول المصلين وإتاحة الفرصة للدخول إلى أروقة المسجد النبوي الشريف بكل يسر وسلاسة .
 
وأكد المواطن ياسر بن محمد القحطاني من الرياض أن زيارته للمدينة المنورة باتت سنويا ليقضي فيها برفقة أفراد أسرته أثناء فترات الإجازات الدراسية، مبينًا أنه حرصه على إيجاد السكن القريب من المسجد النبوي للاستمتاع بالأجواء الإيمانية الرائعة وروحانية طيبة.
وبدوره قال المقيم المصري وليد مغربي الذي يعمل في ينبع : أحرص كل الحرص على قضاء فترة الإجازة في المدينة المنورة بالصلاة في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم برفقة عائلتي وكذلك زيارة المآثر التاريخية في المدينة وأيضا الصلاة في مسجد قباء والقبلتين والغمامة لما لطيبة الطيبة من روحانية إيمانية جميلة ، مشيدا بالخدمات داخل المسجد النبوي وخارجه والتواجد الأمني ، أما محمد صديق سوداني مقيم في أملج فيقول إنني أحرص كل الحرص وعائلتي قضاء مدة إجازة الدراسة في المدينة المنورة والظفر بقدسية طيبة الطيبة وأداء الصلوات في المسجد النبوي ، مبديا سعادته بود ولطافة أهالي طيبة الطيبة في تعاملاتهم مع الزوار .
وشاركهم بالرأي المواطن اليمني عبدالواحد سعيد الذي أكد أن زيارته للمدينة المنورة أتت بعد إتمامه العمرة لزيارة المسجد النبوي والصلاة فيه والتشرف بالسلام على الحبيب صلى الله عليه وسلم وعلى صاحبيه رضوان الله عليهما في أجواء إيمانية وروحانية لا توصف ، مشيدًا بمشروعات التوسعة الكبيرة في المسجد النبوي وتوفير كل الخدمات داخل وخارج المسجد وبالتواجد الأمني أينما ذهبنا وذلك يشعرنا بالأمن والأمان .
وأزجى مجموعة من الزوار الماليزيين الشكر لله أولا بأن مكنهم من زيارة المدينة المنورة والصلاة في المسجد النبوي وزيارة الآثار التاريخية ثم لحكومة خادم الحرمين الشريفين لسلسلة الخدمات والطاقات التي وفرتها لهم من استقبال رائع وتسهيل إجراءات الجوازات والعفش والسكن وكذلك الخدمات المحيطة في المسجد النبوي مما ساعد بشكل كبير في أدائهم صلواتهم وعباداتهم بطمأنينة وأمن وأمان ، منوهين بالعناية والرعاية الفائقة للحرمين الشريفين وقاصديهما منوهين بالدور البارز الذي يقوم به رجال الأمن داخل المسجد النبوي وفي الساحات المحيطة به لبسط الأمن والأمان والطمأنينة في نفوسهم وتيسير دخولهم وخروجهم من المسجد النبوي .
وعبر الزائر ناصر بن حييتو من المغرب عن سعادته الغامرة بتواجده في هذه الديار المباركة ، مشيدًا بحسن الاستقبال من المسئولين والجهود المباركة والخدمات الجليلة التي تقدمها هذه البلاد المقدسة والمباركة للزوار والمعتمرين , وقال: إن هذه الجهود كانت وما زالت وسوف تظل محل تقدير وإعجاب الجميع في شتى الميادين ، داعيا الله أن يحفظ حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد والشعب الكريم من كل مكروه .
 
وأشادت أم محمد من مصر بالخدمات النوعية التي تُقدم لزوار مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، والحرص على تقديم كل التسهيلات لراحتهم منذ وصولهم حتى مغادرتهم ، مثنية على المنظر الجميل والكرم الكبير من أهالي المدينة المنورة من خلال سفر الإفطار للصائمين داخل المسجد النبوي وخارجه مجتمعين على سفرة واحدة يجسد معنى التلاحم والترابط والتآخي بين المسلمين غنيهم وفقيرهم من مختلف الجنسيات تجمعهم كلمة لا إله إلا الله محمد رسول الله باختلاف جنسياتهم ولغاتهم في رحاب مسجد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في منظر مهيب يخفق القلب وتدمع العين لهذا الكرم المديني والتلاحم الأخوي بين المسلمين .
وقدّم مجموعة من الزوار الهنود شكرهم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - على الخدمات المتنوعة والجليلة والعظيمة حقيقة التي تقدم للمعتمرين والزوار وهو ما لمسناها منذ لحظة دخولنا الأراضي السعودية عبر الطريق البري , لافتين النظر إلى التنظيم الفائق والمبهر الذي يسعد كل مسلم محب لدينه وأمته الإسلامية خاصة حينما يزور هذا البلد الطيب إضافة إلى تنوع الخدمات داخل المسجد النبوي وخارجه ، داعين المولى عز وجل أن يحفظ قادة هذه البلاد المباركة وشعبها من كل شر .
وأبدى مجموعة أخرى من الزوار من جمهورية مصر دهشتهم من التوسعة الكبيرة في المسجد النبوي الشريف بطراز إسلامي جدا جميل وكذلك المنشآت الشاهقة ووفرة الخدمات بأنواعها حول المنطقة المركزية المحيطة بالمسجد النبوي وتوفر كل الخدمات التي يحتاجها المعتمر والزائر ، مثنين على مشروع توسعة الحرمين الشريفين مكة المكرمة والمدينة المنورة ، معربين عن شكرهم لحكومة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله وشعب المملكة لما وجدوه منذ لحظة وصولهم إلى المطار من استقبال رائع ينم عن الأخوة الإسلامية وهذا غير مستغرب أبدا بأن يجدوا ويلمسوا هذه الخدمات الإنسانية والتعامل الإنساني الرائع والطيبة المعهودة والمعروفة من أهل هذا البلد الطيب الكريم ، سائلين الله أن يحفظ المملكة وقيادتها وشعبها من كل مكروه .
وحمد عدد من الزوار التونسيين الله تعالى أن مّن عليهم بزيارة المدينة المنورة، وزيارة المسجد النبوي والصلاة فيه والتشرف بالسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وسط خدمات كبيرة ومميزة منذ وصولنا في مكة المكرمة والآن في المدينة المنورة من تسهيلات كبيرة في النقل والسكن إلى جانب التنظيم الرائع أماكن الزيارات ويكفينا حقيقة التواجد الأمني من رجال الأمن في كل مكان نذهب إليه مما ساعد ذلك بسهولة تحركاتنا بطمأنينة وراحة ، داعين الله أن يحفظ قادة المملكة العربية السعودية وشعبها النبيل .
وفي السياق ذاته، أعرب عدد من الزوار من باكستان عن إعجابهم وسعادتهم بما لمسوه من خدمات وتسهيلات قدمتها حكومة المملكة وقيادتها الرشيدة بالتسهيل والتيسير للعمار والزوار وتمكينهم من أداء صلواتهم وزياراتهم في أمن وأمان وراحة واطمئنان، رافعين أكف الضراعة للمولى عز وجل أن يديم على المملكة العربية السعودية أمنها وأمانها وأن يحفظ لها مليكها إنه سميع مجيب الدعوات .

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا