الاخبار العاجلة

shadow
shadow

السلطات اليابانية تعتبر تسربا للماء في فوكوشيما بانه حادث خطير

قدرت سلطة تنظيم الطاقة النووية في اليابان الاربعاء تسرب 300 طن من المياه الشديدة الاشعاع خلال الايام الماضية في محطة فوكوشيما النووية ب"المستوى 3" اي ما يعتبر "حادثا خطيرا" على المقياس الدولي للاحداث النووية. ويوازي هذا التصنيف في الدرجة الثالثة على المقياس (اينس) الذي يتراوح بين 0 و7 درجات "تلوثا كبيرا" في منطقة معينة بسبب تسرب كمية كبيرة من المواد المشعة في المنشأة "مع تعرض للعمال يتجاوز عشرة اضعاف الحد السنوي المسموح".

وبلغت نسبة الاشعاع التي تم قياسها على ارتفاع 50 سنتم فوق بقع المياه المتسربة حوالى 100 ميليسيفرت في الساعة.

ويتراكم لدى عامل تعرض لهذه النسبة لمدة ساعة واحدة ما يوازي الجرعة القصوى المقبولة في خمس سنوات في اليابان حاليا لعما القطاع النووي على ما اقرت شركة تيبكو التي تدير قطاع الكهرباء في اليابان.

لكن قبل ان تبت نهائيا في هذا الترتيب قررت السلطة خلال اجتماع عقدته صباح الاربعاء ان تستشير الوكالة الدولية للطاقة الذرية بخصوص صوابيته.

ويبقى حادث فوكوشيما الذي وقع في 11 اذار/مارس مصنفا بصورة اجمالية بالمستوى 7، المستوى الاعلى الذي يشير الى "مفاعيل جسيمة على الصحة والبيئة".

وتسرب منذ بضعة ايام 300 طن من المياه من خزان واحد بين اكثر من الف وزعت في الموقع، وانتشرت على ارضية المحطة النووية وتسربت الى داخلها.

وما زال الخزان يحوي حوالى 670 طنا من المياه بدات الشركة بضخها لنقلها الى خزان سليم اخر.

كما تحفر الشركة في التربة الملوثة في محاولة لاستعادة المياه التي تسربت اليها.

ويحوي ليتر واحد من هذه المياه حوالى 80 مليون بيكريل من مادة السترونتيوم والعناصر المشعة الاخرى التي تبث اشعاعات بيتا.

ويشكل هذا التسرب حتى الان احد اخطر الاحداث منذ اعتبار المحطة مستقرة اي منذ كانون الاول/ديسمبر 2011 عند الاعلان عن ان المفاعلات "متوقفة وهي باردة".

مذاك ما زالت تيبكو تكافح المشاكل المتكررة الناجمة جزئيا عن الاضطرار الى معالجة الازمة بشكل طارئ.

وتم تركيب بعض المعدات على عجل لاعادة تشغيل الالاجهزة الرئيسية لابريد المفاعلات المنكوبة واحواض ابطال عمل الوقود.

وما زالت تلك الوسائل غير ثابتة وهشة على ما بدا من خلال مشاكل حصلت مؤخرا. فبالاضافة الى تسرب من الخزانات حصل عطل كهربائي خطير بسبب جرذ.

على غرار الحكومة اليابانية اقرت تيبكو بان المشكلة الاخطر منذ البداية تكمن في ادارة ملايين اللترات من المياه الملوثة التي اضطرت الى تخزينها حتى التمكن من تنظيفها ان كان ذلك ممكنا.

وافاد رئيس الشركة سونيشي تاناكا ان "امرا مقلقا جدا حصل" متسائلا عن الخطر المحتمل لحوالى الف خزان اقيمت سريعا في الموقع وهي عرضة لكارثة طبيعية اخرى.

واوضحت الشركة الاربعاء ان المياه التي تحويها يفترض ان تمر عبر نظام لازالة التلوث "لكن هذا النظام مع الاسف قيد التصليح حاليا" مؤكدة انها تراقب 350 خزانا اخر من النوع نفسه.

ويشكل هذا التسرب حادثا اضافيا في سلسلة مطولة من المشاكل التي تواجهها جهود ادارة المياه الملوثة الناجمة بشكل اساسي عن الحاجة الماسة الى مواصلة تبريد المفاعلات يتم توليد 400 طن من المياه الملوثة يوميا.

واقرت تيبكو مؤخرا تحت وابل الانتقادات ان حوالى طن من المياه الملوثة تسربت الى المحيط منذ اشهر وغمرت اقبية مباني المفاعلات لتصل الى المحيط الهادئ.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا