shadow
shadow

إطلاق سراح الطبيب كونراد موراي المسؤول عن وفاة مايكل جاكسون

أطلق سراح الطبيب كونراد موراي الذي حكم عليه بالسجن في العام 2011 لمدة أربع سنوات في قضية وفاة مايكل جاكسون بعد أن أمضى سنتين خلف القضبان وذلك بفضل حسن سلوكه.

وقد تم إخلاء سبيل الطبيب كونراد موراي البالغ من العمر 60 عاما عند الساعة 7,01 بتوقيت غرينيتش وسط تدابير حمائية مشددة، وفق ما كشف ستيف وايتمور الناطق باسم شرطة منطقة لوس أنجليس. وأفاد عدة مصورين بأن الطبيب غادر السجن المركزي للرجال في لوس أنجليس في سيارة تابعة للشرطة.

وفي العام 2011، حكم على الطبيب كونراد موراي المتخصص في أمراض القلب والذي كان يزاول مهنته في لاس فيغاس بالسجن لمدة أربعة أعوام بتهمة القتل غير العمد بعد محاكمة طويلة سلطت عليها وسائل الإعلام أضواءها.

وكان مايكل جاكسون قد توفي في 25 حزيران/يونيو 2009 في لوس أنجليس عن 50 عاما إثر تناوله جرعة زائدة من مخدر البروبوفول الذي كان يستخدمه كمنوم تحت إشراف الطبيب موراي.

واعتبرت هيئة المحفلين كونراد موراي مسؤولا عن وصف جرعات كبيرة من مخدر البروبوفول الذي يستخدم عادة في المستشفيات حصرا.

وكان إطلاق سراح الطبيب متوقعا بعد إعلان مكتب شرطة لوس أنجليس عن موعده منذ عدة أسابيع. ولم تلق هذه المبادرة استحسان عائلة جاكسون. واجتمعت مجموعة من محبي المغني الراحل أمام السجن للتنديد بهذا الإجراء، لكنها لم تتمكن من رؤية الطبيب الذي غادر من المدخل الخلفي.

وتتماشى عملية إخلاء السبيل هذه مع الإجراءات المعمول بها في كاليفورنيا. فالسجون في هذه الولاية مكنظة بالسجناء لدرجة أنه يتم إطلاق سراح المساجين المحكوم عليهم للمرة الاولى بعد أن يمضوا نصف مدة عقوبتهم، في حال تم إثبات حسن سلوكهم.

وقالت فاليري واس محامية الطبيب إن "موكلي أمضى الحد الأقصى من العقوبة ... وهو لم يكن لديه أي سوابق مع القضاء وهو زاول مهنة الطب بصورة مثالية لمدة عشرين عاما".

وقد شكل سلوك الطبيب محورا رئيسيا في محاكمة أخرى تواجهت فيها عائلة جاكسون مع شركة تنظيم الحفلات الموسيقية "إيه إي جي" التي كانت تتولى تنظيم جولة "ذيس إز إت" التي كان يتمرن عليها المغني قبل وفاته.

وكانت عائلة جاكسون تطلب بتعويض قدره مئات ملايين الدولارات من "إيه إي جي"، باعتبار أنها أهملت صحة المغني مع تعيين الطبيب كونراد موراي للاعتناء به. لكن هيئة المحلفين اعتبرت ان الطبيب كان كفوءا.

وأصدرت عائلة جاكسون بيانا الاثنين جاء فيه أنه "من الواضح أن كونراد موراي قد عين من قبل +إيه إي جي+ وتسبب بوفاة مايكل جاكسون. ونحن نأمل ألا يزاول مجددا مهنة الطب ويؤذي مرضى آخرين".

وكان الطبيب موراي يتمتع برخص لمزاولة مهنته في ولايات نيفادا وكاليفورنيا وتكساس، لكن هذه الإجازات قد علقت جميعها بعد صدور الحكم في حقه.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا