shadow
shadow

البابا الجديد لاقباط مصر يرفض اقرار دستور ديني ويدعو المسيحيين الى عدم مغادرة البلاد

 اكد البابا الجديد لاقباط مصر رفضه تام لدستور جديد يلمح لاقامة دولة دينية في مصر داعيا الاقباط الذين تتزايد مخاوفهم بسبب الصعود السياسي للاسلاميين الى عدم مغادرة بلدهم كما نقلت عنه صحف مصرية الثلاثاء. ونقلت صحيفة الوطن اليومية المستقلة عن تواضروس الثاني قوله "ان الدستور الذي يلمح لاقامة دولة دينية مرفوض".

واكد البابا الجديد ان "الكنيسة لن تبتعد عن السياسة تحت رعايتي (...) الكنيسة مؤسسة روحية لكنها موجودة في المجتمع ولها دور اجتماعي مبني على المواطنة".
 
واختير تواضروس الاحد الماضي البابا ال118 للاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية خلفا للبابا شنودة الثالث الذي رحل في اذار/مارس الماضي.
 
ومن المقرر ان تصوت اللجنة التأسيسية للدستور، المنوط بها صياغة الدستور الجديد والمكونة من 100 عضو ينتمي معظمهم الى التيار الاسلامي، على مسودة الدستور الاحد القادم.
 
وسيحل الدستور الجديد محل دستور 1971 الذي تم تعليق العمل به من قبل المجلس العسكري الذي تولي قيادة البلاد بعد رحيل الرئيس السابق حسني مبارك في شباط/فبراير 2011.
 
وينص دستور 1971 ومسودة الدستور الجديد على ان "مبادىء" الشريعة الاسلامية المصدر الرئيسي للتشريع.
 
ويعترض السلفيون على كلمة "مبادىء" ويريدون ابدالها بكلمة "احكام" الشريعة او فقط "الشريعة الاسلامية" دون تحديد.
 
ويحق للمسيحيين واليهود الاحتكام لشرائعهم الخاصة في ما يتعلق باحوالهم الشخصية، وفقا لمسودة مبدئية للدستور نشرتها وكالة الانباء الرسمية.
 
ويشكل المسيحيون الاقباط ما بين 6 بالمئة الى 10 بالمئة من عدد سكان مصر البالغ 83 مليون نسمة.
 
وشهدت مصر موجات متقطعة من العنف الطائفي سقط فيها قتلى وجرحى معظمهم من الاقباط كما تسببت في تهجير اسر قبطية وهو ما تكرر ثلاث مرات خلال عام اخرها في رفح (سيناء).
 
فقد تعرضت اسر قبطية تقيم في مدينة رفح الحدودية اخر ايلول/سبتمبر الماضي الى تهديدات بالقتل من مجهولين يعتقد انهم اسلاميون متشددون وطلبوا منهم الانتقال للاقامة في مدينة اخرى.
 
وقال تواضروس ان "تهجير الاقباط عن قراهم يجعل صورة مصر سيئة امام العالم وشيء بغيض يضر بالسياحة والاقتصاد والسياحة".
 
وافادت تقارير صحافية ان كثيرا من الأقباط هاجروا من مصر او يسعون الى الهجرة منذ فوز الاسلاميين في اول انتخابات برلمانية بعد اسقاط مبارك نهاية العام الماضي الا انه ليست هناك اية احصاءات موثقة عن معدلات الهجرة.
 
وتعليقا على ذلك قال البابا الجديد لصحيفة الاهرام الرسمية الثلاثاء ان "مصر وطن لا مثيل له في العالم ويكفي ان اراضيه ارض مقدسة".
 
واضاف "ان كانت مصر تتعرض في بعض الاوقات لبعض الضعف فاوقات كثيرة في تاريخها اوقات قوة واوقات سلام واوقات محبة".
 
وقال تواضروس "بالنسبة لاخوتنا في الوطن، سواء من التيار الاسلامي او اي تيارات اخرى، فنحن عشنا معا 14 قرنا من الزمان".
 
وفي اخر هذه الحوادث اصيب خمسة اقباط في اخر تشرين الاول/اكتوبر الماضي في صدامات اندلعت حين حاول مسلمون من سكان قرية عزبة ماركو بمحافظة بني سويف (جنوب مصر) منع مسيحيين اقباط اتوا من قرى اخرى من الوصول الى كنيسة القرية لحضور قداس الاحد.وتعهد الرئيس المصري محمد مرسي اكثر من مرة بمعاملة الاقباط بشكل عادل لا يحمل اي تمييز ضدهم.
 
لكن جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها مرسي صرحت في اكثر من مناسبة اخرها في بيان لها قبل اسبوع، انها تنوي تطبيق الشريعة تدريجيا.
 
وقد احالت محكمة مصرية في 23 تشرين الاول/اكتوبر الماضي مصير اللجنة التأسيسية للدستور الى المحكمة الدستورية العليا، اعلى محكمة مصرية، والتي سبق ورفضت مسودة الدستور.
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا