shadow
shadow

انهيار سقف منزل شعبي على أرملة وأبنائها والمالك يمنعهم من تبليغ الدفاع المدني

أنهار سقف منزل شعبي من غرفتين وصالة في حي القبلتين يوم أمس على أسرة مكونة أرملة وثلاثة من الأبناء، وقالت الأرملة أم أحمد: إن المالك منعنا من تبليغ الدفاع المدني واعدًا بإصلاحه بعد جفاف الأمطار.

ووفقاً لصحيفة "المدينة " قالت: أسكن في المنزل منذ عدة أعوام في منزل شعبي متهالك مع أبنائي الأيتام... مكون من طابق واحد وغرفتين وصالة مسقوف بالخشب وعازل ترابي وعند استيقاظي من النوم صباحا سمعت صوت خشخشة في جدار المنزل، وقبل أن أصل غرفتي تهاوى السقف على الأرض في صورة مفجعة، وحمدت الله أن أولادي في الغرفة الثانية لم يصيبهم مكروه فهربت إلى الشارع أنا وأولادي خوفًا من وقوع بقية المنزل واتصلنا على المالك الذي رفض أن نبلغ الدفاع المدني وتحرير محضر بالواقعة حتى لا ينكشف وضع منزله المتهالك الذي لم يرممه بطريقة فيها أمانة تحمي أرواح السكان.

وقال: إن الدفاع المدني لن يفعل لكم شيئَا انتظروا عدة أيام حتى يتوقف المطر وأصلح لكم السقف من الإيجار المتبقي لديكم وخفت أن بلغت الدفاع المدني لأضمن تعويضي عن الأضرار التي وقعت على بيتي يخرجنا المالك من المنزل ونحن لا نملك أن ندفع لسكن آخر بإيجار أعلى، ولازال انقاض السقف على ملابسي وملابس أولادي وأدواتهم المدرسية وأوراقنا الرسمية. وأكدت  أنها في الوقت الحالي لا تجد سكن يأويها مع أولادها سوى بيت الجيران.

من جانبه، أكد الناطق الإعلامي بالدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة العقيد خالد الجهني أن المالك ليس له حق في منع المستاجرين من التبليغ عن الحادثة التي تعتبر كارثة على الأسرة ولابد من التعامل معها على قدر الضرر الذي وقع عليها، حيث تم تشكيل لجنة لحصر الأضرار مكونة من الإمارة والأمانة وإدارة الدفاع المدني وعلى الأسرة مراجعة اللجنة لإيوائها وتعويضها عن الأضرار الناتجة عن انهيار منزلهم، مؤكدا أن مديرية الدفاع المدني تلقت خلال اليومين الفائتين عدة بلاغات عن احتجاز مركبات، وبلاغات عن التماسات كهربائية داخل المنازل، وعدة بلاغات عن سقوط بعض الأبنية الشعبية القديمة والمتهالكة خالية من السكان

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا