shadow
shadow

ارتفاع حصيلة القتلى في درعا الى 37 نتيجة قصف على تجمع موال للاسد

ارتفعت حصيلة القتلى في مدينة درعا في جنوب سوريا الى 37 نتيجة قصف قام به مقاتلو المعارضة على تجمع انتخابي موال للرئيس السوري بشار الاسد، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان السبت. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس "ارتفعت حصيلة القتلى في درعا الى 37، وهم 19 مدنيا بينهم اربعة اطفال، و12 عنصرا من اللجان الشعبية الموالية للنظام، وستة جنود". وقتل هؤلاء في قصف بقذائف هاون مصدره مواقع لمقاتلي المعارضة استهدف مساء الخميس خيمة في حي المطار في مدينة درعا كانت تشهد تجمعا في اطار الحملة الانتخابية المؤيدة لوصول الرئيس السوري بشار الاسد الى سدة الرئاسة، وذلك قبل اسبوعين تقريبا من موعد الانتخابات الرئاسية المقررة في الثالث من حزيران/يونيو. وكانت حصيلة سابقة للمرصد اشارت الى وقوع 21 قتيلا. واوقع القصف الذي استهدف حيا تسيطر عليه القوات النظامية عددا كبيرا من الجرحى. واتهمت وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) "المجموعات الارهابية المسلحة" باستهداف "مواطنين مدنيين في خيمة وطنية في مدينة درعا". ولا يوجد منافس فعلي للرئيس السوري الذي يتوقع ان يبقى في منصبه نتيجة الانتخابات التي اعتبرتها دول عدة داعمة للمعارضة "مهزلة"، فيما نددت بها الامم المتحدة. وينقل الاعلام الرسمي السوري باستمرار اخبار "مهرجانات شعبية حاشدة" مرفقة بصور تتم في مناطق سورية عدة دعما للاسد. وستقتصر الانتخابات الرئاسية على المناطق التي يسيطر عليها النظام.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا