shadow
shadow

موريتانيا تنتخب رئيسها وولد عبد العزيز الاوفر حظا

 صوت الموريتانيون السبت بهدوء في انتخابات رئاسية يبدو الرئيس محمد ولد عبد العزيز الاوفر حظا للفوز فيها في غياب لابرز معارضيه الذين دعوا الى مقاطعة الاقتراع.
وفي مراكز الاقتراع التي توجه اليها مراسلو وكالة فرانس برس في العاصمة نواكشوط لم يلحظ وجود طوابير انتظار طويلة بل حشدا معتادا من الناخبين الذين اتوا لاختيار رئيسهم من بين خمسة مرشحين، بمن فيهم الرئيس المنتهية ولايته.
ودعي اكثر من 1,3 مليون ناخب مسجل الى التصويت في عملية تنتهي عند الساعة 19,00 تغ وبالتوقيت المحلي. ومن المفترض ان تبدأ عملية الفرز مباشرة بعد اغلاق مكاتب الاقتراع .
ويتوقع صدور النتائج الاولية الاثنين كحد اقصى.
وجاءت  لالة الناخبة الشابة، لتدلي بصوتها على الرغم من دعوة قسم من المعارضة الى مقاطعة الانتخابات. وقالت ان الاقتراع واجب "وعلى الجميع ان يأتوا للتصويت ولو وضعوا بطاقات بيضاء".
ومعظم الناخبين الذين سئلوا رايهم يعترفون بفضل محمد ولد عبد العزيز الذي انقذ البلاد من المجموعات الاسلامية المسلحة التي كانت منتشرة فيها حتى 2010، بعد سنتين من وصوله الى الحكم بانقلاب. ثم حمل الجنرال السابق (57 عاما) الناس بعد ذلك على انتخابه في 2009 لولاية اولى من خمس سنوات. 
 ويتذكر حسن فواز الموريتاني من اصل لبناني (58 عاما) المولود في السنغال ويملك مكتبة في نواكشوط التي وصلها في 1964 مع عائلته "من قبل، كان الارهابيون بيننا".
ولدى توجهه الى الادلاء بصوته في العاصمة، اكد الرئيس عبد العزيز انه لا يخشى ارتفاع عدد الممتنعين "نظرا الى التزام الموريتانيين وهؤلاء الذين ابدوا اهتمامهم بالاجتماعات" التي عقدها.
وبين المرشحين الاربعة سيدة هي مريم بنت مولاي ادريس (57 سنة) والناشط الحقوقي بيرام ولد الداه ولد اعبيد رئيس منظمة المبادرة من اجل احياء الكفاح ضد العبودية التي ما زالت تمارس رغم حظرها قانونيا منذ 1981.
والمرشحان الاخران فينتميان الى حزبين في المعارضة التي توصف "بالمعتدلة"، وهما بيجل ولد هميد رئيس حزب الوئام (سبعة نواب في الجمعية الوطنية)، والقيادي الزنجي إبراهيم مختار صار النائب والصحافي السابق ورئيس تحالف الديموقراطية والعدالة/الحركة من اجل التجديد (نائبان معارضان).
وعبر المرشحون عن رضاهم على حسن سير العملية الانتخابية، واكدوا اعترافهم بالنتائج في حال استمرت العملية بهذا الشكل.
وقال بيجل ولد هميد "اذا اجريت العمليات (الانتخابية) بطريقة صادقة وشفافة، فاني ساعترف بالنتائج التي ستفرزها الصناديق".
الى ذلك تعهد بيرام ولد الداه ولد اعبيد بالاعتراف "بالنتائج الشفافة لهذه الانتخابات"، محذرا من "الانتهاكات التي تسبب ضررا لحسن سير عملية الاقتراع".
وبدوره قال صار ان الانتخابات "تجري في ظروف جيدة"، ولكنه يفضل الانتظار حتى انتهاء العملية لاتخاذ موقف "شامل ونهائي".
ومن جهتها دعت مولاي ادريس النساء الى بذل "جهد انتخابي".
وينتقد معارضو الرئيس المجتمعون في المنتدى الوطني للديموقراطية والوحدة الطابع "الديكتاتوري" لنظامه. وقد دعوا الى مقاطعة الانتخابات التي وصفوها بانها "مهزلة انتخابية" تنظم "من جانب واحد".
ويضم المنتدى الذي يعول على مقاطعة نسبة كبيرة من الناخبين للتصويت، 11 حزبا من تنسيقية المعارضة الديمقراطية وحزب تواصل الاسلامي (16 نائبا في الجمعية الوطنية) وشخصيات مستقلة ونقابات ومنظمات من المجتمع المدني.
وعلى الصعيد الاقتصادي سجلت موريتانيا البلد الصحراوي الذي يبلغ عدد سكانه 3,8 ملايين نسمة ويقع على المحيط الاطلسي نموا بلغت نسبته 6 في المئة في 2013.
وقال عبد العزيز انه ساهم في خفض نسبة التضخم الى اقل من خمسة في المئة، في هذا البلد الغني بالحديد وتزخر مياهه بالسمك ويستغل النفط منذ 2006.
وتجري الانتخابات باشراف 700 مراقب بينهم مئتان جاؤوا من الخارج. ويقود وفد مراقبي الاتحاد الافريقي رئيس الوزراء التونسي الاسبق الباجي قائد السبسي.
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا