shadow
shadow

وزير الصحة المكلف: تراجع إصابات كورونا.. ولكن خطر الفيروس مازال قائما

 
كشف وزير الصحة المكلف المهندس عادل فقيه عن إيجاد فرق عمل لدراسة المعوقات في خدمات الوزارة على مستوى المملكة، واقتراح مجموعة من الحلول بالاستعانة بزملاء من داخل الوزارة وآخرين من خارجها من ذوي الخبرة، والتركيز على عقد ورش عمل للوصول إلى التفاعل والتواصل مع ما يقرب من ألف من الزملاء والزميلات من جهة، ومن المهتمين بالشأن الصحي بشكل عام ومن القطاعات الصحية الأخرى خارج الوزارة، بما في ذلك منشآت القطاع الخاص، مشيرا إلى أن "هذه الكفاءات والقيادات تشارك بفكرها وبرؤيتها في تحليل هذه المشكلات وتطوير مجموعة من الحلول التي نتوافق عليها".
ووفقا لصحيفة "عكاظ" قال بعد حضوره أمس لورشة عمل "معا لبناء مستقبل وزارة الصحة" ضمن خمس ورش في عدد من المناطق: "هذه الورشة جمعت عددا من المختصين لمشاركة القيادات الحالية والكفاءات المتميزة فيها في مراجعة الخطة الاستراتيجية التي تم إعدادها قبل عدة أعوام، ويتم تقييم ما تم إنجازه وتقييم فرص التحسين والتركيز على النقاط التي لم تتم تغطيتها بشكل كاف ومناسب واقتراح الحلول والآليات والتي تساعدنا على تحقيق الطموحات وتعجيل التنفيذ في الأمور التي ننفذها".
وردا على سؤال عن قلة أعداد حالات المصابين بكورونا قال: كانت توجيهات خادم الحرمين الشريفين واضحة بألا ندخر وسعا ولا نقصر في بذل أي جهد أو في إنفاق أي إمكانيات لتوفير أفضل السبل والوسائل للتعامل مع هذا التحدي، فكما قال ــ يحفظه الله ــ "صحة المواطن هي أغلى ما في هذا الوطن" فنحن نعمل على تنفيذ هذه التوجيهات والتنسيق مع ذوي الكفاءات والتنسيق والتكامل، وتم والحمد لله تقليل عدد الحالات بشكل كبير، وهذا لا يدعونا للتراخي أو عدم مواصلة الحذر واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية التي نحن محتاجون لها؛ لأنه لايزال هناك خطر ولايزال هناك فيروس، لا يعرف أحد في العالم تفاصيل التعامل معه بشكل جيد فيجب أن نبقى على أهبة الاستعداد للتعامل مع هذا التحدي".
وعن موضوع التأمين الصحي للمواطنين قال: ليس هناك جديد في موضوع التأمين الصحي والموضوع مازال تحت الدراسة.
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا