shadow
shadow

جماعة بوكو حرام تفرض حصارا كاملا على مدينة مايدوغوري النيجيرية

فرض المتمردون الاسلاميون في جماعة بوكو حرام "حصارا كاملا" على مدينة مايدوغوري وهم يحضرون لهجوم وشيك ضد هذه المدينة التجارية في شمال شرق نيجيريا، كما جاء على لسان مجموعة من الوجهاء النافذين في هذه المنطقة الخميس.
 
وقال منتدى الحكماء في بورنو الذي يضم مسؤولين سياسيين وعسكريين سابقين وقادة محليين في بيان ان بوكو حرام "حاصرت بالكامل مدينة مايدوغوري" عاصمة ولاية بورنو.
 
واضافوا "من الواضح ان هدفهم الوشيك هو مدينة مايدوغوري".
 
وقالوا ايضا "نطلب من الحكومة الفدرالية تحصين مدينة مايدوغوري ومحيطها".
 
واوضح بيان الحكماء ان "المتمردين (...) يعدون لمهاجمة  المدينة من كل الاتجاهات. هناك معلومات موثوقة من اجهزة الاستخبارات المحلية في هذا المعنى".
 
وبحسب منتدى الحكماء، فان اكثر من نصف ال4,1 ملايين نسمة في ولاية بورنو موجودون حاليا في مايدوغوري، المهد التاريخي لبوكو حرام، حيث يعيش القسم الاكبر من الناس في ظروف هشة.
 
وفرضت حالة الطوارىء في ولاية بورنو اضافة الى الولايتين المجاورتين في اداماوا ويوبي في ايار/مايو 2013 بهدف وضع حد لحركة التمرد الاسلامية التي تشنها جماعة بوكو حرام والتي اوقعت الاف القتلى في غضون خمسة اعوام.
 
لكن على الرغم من هذه الاجراءات، ظهر الجيش النيجيري عاجزا عن وقف تقدم الجماعة المتطرفة التي تكثفت هجماتها في الاشهر الاخيرة.
 
وبحسب الحكماء، فانه يتعين على الحكومة ان تتحرك بسرعة لان المتمردين سيطروا على مدن قريبة في شرق وجنوب مايدوغوري.
 
وبوكو حرام استولت اخيرا على مدينة باما على بعد 70 كلم من مايدوغوري، لكن الجيش يقول انه استعاد السيطرة عليها منذ ذلك الوقت.
 
وفي وقت سابق، اكد زعيم بوكو حرام ابو بكر شيكو في شريط فيديو نشر في 24 اب/اغسطس ان الاسلاميين استولوا على غووزا الواقعة ايضا في ولاية بورنو معلنا انها باتت تحت سلطة الخلافة الاسلامية.
 

 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا