shadow
shadow

عباس سيقترح في الامم المتحدة جدولا زمنيا للحوار مع اسرائيل

اعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين في نيويورك انه سيقترح امام الامم المتحدة جدولا زمنيا جديدا لاستئناف عملية السلام مع اسرائيل والمتوقفة منذ خمسة اشهر.
 
وقال في كلمة نادرة له بالانكليزية قبل الجمعية العامة للامم المتحدة التي ستعقد الاسبوع الحالي في نيويورك "اقول اليوم لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو: ضع حدا للاحتلال، اصنع السلام".
 
واضاف امام طلاب كوبر يونيون اعرق مؤسسة تربوية اميركية طالب فيها الرئيس الاسبق ابراهام لينكولن بانهاء العبودية انه "سيقترح هذا الاسبوع امام الامم المتحدة جدولا زمنيا جديدا لمفاوضات السلام" داعيا العالم الى "اعادة التفكير في فلسطين".
 
وحض عباس الذي صفق له حضور يضم خليطا من الديانات ضمنهم يهود "الاسرة الدولية على تحمل مسؤولياتها من اجل حماية شعبنا الذي يعيش تحت رعب المستوطنين وجيش الاحتلال".
 
وقال ايضا "نريد من المجتمع الدولي حمايتنا من المستوطنين والجيش الاسرائيلي". واضاف "لم نفهم كيف تكون الحكومة الاسرائيلية عرضة للخطأ لكي تفهم ان القصف العشوائي على غزة الذي قتل الاف النساء والاطفال من شأنه ان يولد المزيد من الحقد".
 
واشار رئيس السلطة الفلسطينية الى شخصيات تاريخية مثل المهاتما غاندي ونلسون مانديلا ومارتن لوثر كينغ مؤكدا انه يحمل رسالة سلام.
 
وقال ان "الامن يساوي العدالة" مشيرا الى النضال الاميركي ومدته قرن للحصول على الحقوق المدنية كما استخدم مقتطفات من كينغ ولينكولن في خطابه.
 
وسيتكلم عباس الجمعة امام الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك.
 
وقال مسؤولون فلسطينيون انه ينوي طرح قرار للتصويت يطلب فيه انتهاء الاحتلال الاسرائيلي خلال ثلاث سنوات. 
 
وكانت اخر مفاوضات سلام برعاية وزير الخارجية الاميركي جون كيري انهارت في نيسان/ابريل الماضي وسط تبادل الاتهامات بافشالها.
 
ويحاول الاسرائيليون والفلسطينيون اجراء مفاوضات لتحقيق اتفلق دائم لوقف النار الذي تم التوصل اليه اواخر اب/اغسطس بعد خمسين يوما من الحرب في غزة.
 
واصطف عباس الى جانب المعركة ضد الدولة الاسلامية التي تبث الرعب في العراق وسوريا.
وقال وسط التصفيق "اتحدث نيابة عن 99 في المئة من المسلمين في العالم. اؤكد للجميع هنا اليوم في ظل انقاض برج التجارة العالمي ان همج الدولة الاسلامية وداعش والقاعدة ليسوا مسلمين مؤمنين".
 
واضاف "لعائلات واطفال ضحايا 11 ايلول/سبتمبر (2001)، اقول كفلسطيني مسلم انني متاسف للالام التي تشعرون بها. هؤلاء القتلة لا يمثلون الاسلام نقف جميعا ضدهم لالحاق الهزيمة بمخططاتهم الشريرة".
 
وتابع عباس "في الوقت ذاته، يجب العمل على انهاء الاحتلال الاسرائيلي واقامة دولة فلسطينية لاننا لا نستطيع ان نحارب الارهاب بالسلاح فقط".
 
كما دعا الولايات المتحدة الى ان تكون صديقة حقيقية لاسرائيل.
 
وخلال زيارة الى الفاتيكان في وقت سابق العام الحالي قال عباس انه صلى مع الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريس والبابا فرنسوا.
 
وقال في هذا الصدد "لقد صليت لاميركا لتكون صديقا حقيقيا لاسرائيل وليس صديقا مزيفا. لان الاصدقاء الحقيقيين لا يدعون الاصدقاء يقودون وهم في حالة سكر".
 
وختم مؤكدا ان "الصديق الحقيقي لاسرائيل لن يدعها تتورط في قتل عشوائي للنساء والاطفال وقصف مدارس ومستشفيات الامم المتحدة كما راينا في غزة".
 

 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا