shadow
shadow

انطلاق طقس احتفالي في النيبال تذبح خلاله اعداد لا تحصى من الحيوانات

 بدأ جمع من اتباع الديانة الهندوسية في النيبال الجمعة طقسا ينطوي على ذبح الاف الحيوانات في منطقة نائية من البلاد تكريما لاحدى الالهة الهندوسية، رغم تنديد منظمات غير حكومية وجمعيات للرفق بالحيوان.
 
وستصبح هذه القرية المحاذية للحدود مع الهند اكبر مسلخ للحيوانات في العالم على مدى يومين، مع ذبح اعداد لا تحصى من الحيوانات من الجواميس الى الفئران.
 
وقال الكاهن مانغال شودهاري المشرف على الطقس "نحن نعيش في مناخ احتفالي، وكل الناس متحمسون".
 
وقال لوكالة فرانس برس الجمعة "جرت الطقوس بشكل طبيعي في الصباح، وبدأنا الآن بتقديم الاضاحي".
 
ويبدأ المشاركون بهذا الطقس بذبح الاف الجواميس الموضوعة في مكان مجاور لمعبد الالهة الهندوسية غادهيامي، ثم ينتقلون الى انواع اخرى من الحيوانات.
 
ويجذب هذا الاحتفال مؤمنين هندوس من مختلف مناطق النيبال، على غرار رام ياداف الفلاح ذي الخمسة والخمسين عاما والذي قام برحلة استغرقت ثلاث ساعات للوصول الى القرية.
 
ويقول لمراسل وكالة فرانس برس "سأقدم شاة ذبيحة على أمل ان تحمي الالهة عائلتي".
 
وبدأ الطقس الاحتفالي عند منتصف الليل في ظل تدابير مشددة للشرطة، ويتخلل الاحتفال تقديم الاضاحي من مواش ودجاج وخنازير وحمام وفئران.
 
وفي العام 2009 تم القضاء في هذا الطقس على 300 الف حيوان ذبحت او قطعت رؤوسها، وكان ذلك اكبر طقس لتقديم الاضاحي في العالم بأسره.
 
ويتهم نشطاء الرفق بالحيوان السلطات الدينية في المعبد الهندوسي "باستغلال ايمان الناس للحصول على المال" بذريعة رسوم دخول وركن السيارات.
 
واطلقت حملة لحظر هذا الطقس الاحتفالي مطالبة بوضع حد "لهذا التقليد الوحشي".
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا