shadow
shadow

كوريوسيتي رصد انبعاثات لغاز الميثان مجهولة المصدر في المريخ

 رصد الروبوت الاميركي كوريوسيتي على سطح المريخ انبعاثات منتظمة للميثان على ما كشف علماء في هذه المهمة من دون يتمكنوا من تحديد مصدر هذا الغاز الذي يصدر على الارض  بنسبة 95 % عن كائنات حية مجهرية.
 
ونتائج عمليات الرصد هذه التي تنشرها مجلة "ساينس" الاميركية الخميس ، عرضت خلال المؤتمر السنوي لجمعية "اميركان جيوفيزيكال يونيان".
 
فاستنادا الى معلومات جمعت خلال اكثر من عشرين شهرا بواسطة مطياف ومختبر سام (سامبل اناليسيس آت مارز) المجهز بهما الروبوت كورويوسيتي ، لاحظ هؤلاء الباحثون ان الانبعاثات المنتظمة للميثان في فوهة غايل التي حط عليها الروبوت المستكشف في آب/اغسطس 2012، اقل بالنصف تقريبا عما كانوا يتوقعون من عمليات ناجمة عن تحلل غبار الارض تحت تأثير نور الشمس والمواد لعضوية التي تنقلها النيازك.
 
واكتشف العلماء ايضا ان انبعاثات الميثان في الفوهة قرب المكان الذي كان يتواجد فيه كوريوسيتي "تصل احيانا الى مستويات عشر مرات اعلى في غضون 60 يوما مريخيا فقط وهو امر ملفت نظرا الى ان هذا الغاز يستمر عادة لحوالى 300 سنة".
 
واضاف العلماء "هذه النتائج تشير الى ان الميثان ينتج من وقت الى اخر او ينبعث من الارض قرب فوهة غايل ويتبدد بسرعة ما ان تنضب مصادره".
 
واوضح جون غروتزينغر من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا (كالتيك) المسؤول العلمي عن مهمة كوريوسيتي "بات بامكاننا القول ان غاز الميثان يتواجد من وقت الى اخر في غلاف المريخ الجوي وان ثمة جزيئيات عضوية محفوظة في صخور مريخية قديمة في بعض الاماكن".
 
واضاف ان الميثان والجزيئيات العضوية التي جمعها محفار كوريوسيتي من الصخور قد "تؤشر الى وجود حياة جرثومية سابقة وراهنة".
 
واعتبر كريس وبستر احد اعضاء الفريق العلمي للمهمة من مختبر "جيت بروبالشن لابوراتوري" التابع لوكالة الفضاء الاميركية في باسادينا (ولاية كاليفورنيا) ان رصد انبعاثات الميثان "شكل مفاجأة تامة".
 
واوضح ان هذه الظاهرة استمرت شهرين بالكاد. واكد الباحث "نظرنا مجددا بعد ستة اسابيع فكانت الانبعاثات قد اختفت تماما".
 
الا ان العلماء جميعا توخوا الحذر في ما يختص الاستنتاجات التي ينبغي التوصل اليها بناء على عمليات الرصد هذه.
 
وشدد شوسيل اتريا العالم في جامعة ميشيغان والعضو في مهمة كوريوسيتي على "اننا عاجزون فعلا عن القول ان كان هذا الميثان مصدره بيولوجي او جيولوجي" مشيرا الى ضعف محتوى الميثان في هذه الانبعاثات.
 
واوضح "في حال عثرنا على كميات كبيرة من الميثان سنكون عندها قادرين على قياس نظائر الغاز لتحديد مصدرها".
 
وقد حقق كوريوسيتي حتى الان الهدف الرئيسي المحدد لمهمته مظهرا ان المريخ كان في الماضي السحيق بيئة مؤاتية لقيام حياة جرثومية فيه.
 
لكنه لم يتوصل بعد الى جواب قاطع حول ما اذا كانت الحياة موجودة فعلا هناك.
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا