shadow
shadow

انطلاق فعاليات اللقاء التربوي الثالث لقيادات تعليم الكبار بينبع

انطلقت بمحافظة ينبع اليوم ، فعاليات اللقاء التربوي الثالث لقيادات تعليم الكبار في المملكة ، الذي تستضيفه إدارة تعليم ينبع هذا العام بعنوان " التعلم مدى الحياة"، بحضور مدير عام تعليم الكبار - بنين - إبراهيم النويصر ، ومدير عام تعليم الكبار - بنات - فوزية الصقر ، وأكثر من 120 من قيادات تعليم الكبار من الجنسين من مديري عموم ومشرفي عموم ومديري ورؤساء تعليم الكبار في المملكة .
وبدأت فعاليات الملتقى بتلاوة آيات من القرآن الكريم ، ثم ألقى مدير تعليم ينبع الدكتور معجب بن جارالله الزهراني كلمة رحب فيها بالحضور، مبينا دور المملكة الريادي في الاهتمام بتعليم الكبار والقضاء على الأمية ، متناولا جهود المملكة في مجال تعليم الكبار التي انطلقت منذ عهد المؤسس من خلال التوطين ونشر الكتاتيب على اعتبار أن التعليم أداة فاعلة لبناء الإنسان والوطن .
عقب ذلك ألقت الصقر كلمة أوضحت فيها أن لقاء مديري ورؤساء ومشرفي تعليم الكبار (بنين- بنات) يعد المفتاح الحقيقي للتنمية المستدامة والمدخل الرئيس للقرن الحادي والعشرين الذي طرح تحديات عديدة تحتاج إلى مهارات وقدرات إبداعية لا يمكن مواجهتها إلا بتوفير فرص تدريبية وتعليمية ، كما تحدثت عن تكافؤ فرص التعليم الأساسي والمستمر لتعليم الكبار وجهود محو الأمية .
بعد ذلك انطلقت أولى جلسات اللقاء حول المشاركة المجتمعية والمواطنة قدمتها مشرف عموم الإدارة العامة للتخطيط والسياسات (بنات) بوزارة التعليم نوال المالك ، في حين عقدت في الجلسة الثانية ورش عمل عن إعداد مؤشرات قياس أداء إدارات وأقسام تعليم الكبار وفق المؤشرات العامة وكذلك ورشة عمل عن مشروع قوافل النور .
كما شهدت الفعاليات مناقشة ثلاث محاور المحور الأول عن المدارس المتوسطة والثانوية الليلية الواقع والتطوير( بنين ) ، والمحور الثاني حول تجارب مميزة في تطبيق برنامج الحي المتعلم (بنات) ، وورقة عمل عن خبرات مميزة في تعليم الكبار .
وتختتم فعاليات اللقاء التربوي الثالث لقيادات تعليم الكبار في المملكة بعدد من أوراق العمل حول التعليم مدى الحياة وضرورة المستقبل والتعريف بورشة تدريب القيادات على صياغة السياسات والبرامج في ضوء التعليم مدى الحياة وخطة الوزارة المستقبلية في تدريب القيادات وورقة عمل عن برامج تعليم الكبار واقع وتطوير وورقة عمل عن التعريف بالعقد العربي لمحو الأمية ، بالإضافة إلى لقاء مفتوح لمديري العموم بالقطاعين (بنين ـ بنات) ثم الخروج بتوصيات اللقاء .
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا