shadow
shadow

21 جريحا فلسطينيا في مواجهات مع القوات الاسرائيلية في الذكرى الـ67 للنكبة

 اندلعت مواجهات الجمعة بين متظاهرين فلسطينيين والقوات الاسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة اسفرت عن اصابة 21 شخصا وذلك في الذكرى الـ67 للنكبة الفلسطينية في 1948.
 
وشهدت مدينتا رام الله ونابلس في شمال الضفة الغربية المواجهات الاكثر عنفا وذلك غداة تنصيب حكومة اسرائيلية يمينية جديدة.
 
وخلال مواجهات امام سجن عوفر قرب رام الله رشق العشرات من المتظاهرين الفلسطينيين الجنود الاسرائيليين بالحجارة وردّ هؤلاء بالغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، وفق ما نقل مراسل لوكالة فرانس برس.
 
وبحسب مصادر طبية فلسطينية، اسفرت تلك المواجهات عن اصابة سبعة فلسطينيين.
 
ويضاف هؤلاء الجرحى الى عشرة آخرين اصيبوا خلال مواجهات في نابلس في شمال الضفة الغربية المحتلة.
 
واندلعت تلك المواجهات حين رافق جنود اسرائيليون متشددون يهودا لزيارة مقام قبر النبي يوسف.
 
واكد مسؤولون في الامن وشهود فلسطينيون ان الجنود اطلقوا الرصاص الحي والمطاطي على المتظاهرين.
 
ومن جهته اكد الجيش الاسرائيلي حصول المواجهات نافيا اللجوء الى الرصاص الحي.
 
وقالت مصادر امنية فلسطينية وشهود عيان "ان اكثر من الف مستوطن نقلوا في حافلات فجر اليوم من المستوطنات اليهودية القريبة من مدينة نابلس لزيارة قبر النبي يوسف واغلق جنود الجيش الاسرائيلي الطرق باتجاه المقام". 
 
واحتج الفلسطينيون على ذلك والقى البعض منهم الحجارة قبل ان تبدا مواجهات بين الجنود والشبان، بحسب المصادر.
 
وقالت متحدثة اسرائيلية ان الجيش قام منذ مساء الاربعاء الماضي "بمرافقة نحو 3000 زائر يهودي الى القبر، واحتشد نحو 200 فلسطيني في الموقع قاموا بالقاء الحجارة واشعال اطارات السيارات".
 
واضافت المتحدثة باسم الجيش "رد الجنود على الشبان الفلسطينيين بوسائل مكافحة الشغب" ونفت استخدام الرصاص الحي.
 
ويحيي الفلسطينيون الجمعة الذكرى السابعة والستين للنكبة في 15 ايار/مايو 1948 تاريخ اعلان قيام دولة اسرائيل.
 
واطلقت صفارات الانذار لمدة 67 ثانية عند الساعة الثانية عشرة ظهرا في مختلف المدن الفلسطينية.
 
وتنظم عادة مسيرات احتجاجية في هذه المناسبة في مختلف المدن بعد صلاة الظهر.
 
وانطلقت مسيرة في المسجد الاقصى بعد صلاة الظهر رفع خلالها المصلون والمتظاهرون الاعلام الفلسطينية ورايات حركة حماس، واطلقوا شعارات منددة بالاحتلال، وانتهت المسيرة دون مواجهات.
 
كما انطلقت مسيرة اخرى في بلدة جبل المكبر قرب مدينة القدس.
 
وفي قطاع غزة، اصيب اربعة شبان فلسطينيين برصاص الجيش الاسرائيلي قرب الحدود مع اسرائيل شرق مدينة غزة وفي خان يونس جنوب القطاع، اثناء مشاركة شبان في ذكرى النكبة.
 
وقال اشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة لفرانس برس ان ثلاثة شبان في العشرينات من اعمارهم اصيبوا برصاص قوات الاحتلال شرق منطقة الشجاعية ونقلوا الى مستشفى الشفاء لتلقي العلاج"، واصفا حالتهم بـ"المتوسطة حيث اصيبوا برصاص حي في الاقدام".
 
وفي مدينة غزة، تظاهر حوالى 2000 شخص لاحياء ذكرى النكبة، وفق ما نقل مراسل فرانس برس.
 
وفي خان يونس قال شهود عيان ان جنديا اسرائيليا "اطلق النار من برج مراقبة عسكري تجاه مجموعة من المواطنين ما اسفر عن اصابة شاب اقترب من السياج الامني بطلق ناري في قدمه".
 
واوضح الشهود ان عشرات الشبان والصبية تجمعوا في المنطقة الزراعية قرب الحدود شرق خان يونس وهم يرفعون اعلام فلسطين.
 
واكد الجيش الاسرائيلي اطلاق جنوده الرصاص على "اقدام" الفلسطينيين الخمسة الذين واصلوا الاقتراب من السياج الامني.
 
من جهة ثانية شارك نحو الفي فلسطيني من انصار واعضاء حركة الجهاد الاسلامي في مسيرة نظمتها الحركة في خان يونس بعد ظهر الجمعة لاحياء ذكرى النكبة.
 
وردد المشاركون هتافات تدعو الى الوحدة الوطنية وتنفيذ عمليات عسكرية ضد اسرائيل ومنها "وحدة وحدة وطنية" و"يا مجاهد يا حبيب اضرب اضرب تل ابيب".
 
ورفع عناصر من الجهاد لافتة كبيرة كتب عليها "في ذكرى النكبة الـ67 لاحتلال فلسطين، العودة لفلسطين حق وتحرير القدس واجب".
 

 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا