shadow
shadow

تحضيرات الانتخابات البلدية تبدأ... والرجال يؤهلون النساء

اكتفت اللجنة العامة للانتخابات البلدية بتعيين رئيسة لكل لجنة من اللجان المحلية في كل منطقة، بدلا من رئيسة للجان النسائية لجميع المناطق.
وشدد المتحدث الرسمي للانتخابات البلدية المهندس جديع القحطاني، في تصريح إلى صحيفة "الوطن"، على إعداد وتأهيل العاملين في اللجان الانتخابية من الجنسين "رجال ونساء" بشكل صحيح للاضطلاع بدورهم لإدارة الانتخابات البلدية المنتظرة.
وكشف القحطاني تأهيل 113 مدربا جميعهم من الرجال، سيتولون مهمة تدريب عضوات اللجان النسائية، مؤكدا في الوقت ذاته أن التدريب سيكون وفق الضوابط الشرعية، على أن يتبع ذلك في مرحلة لاحقة تولي المدربات بعد تأهيلهن مهمة تدريب رئيسات وعضوات اللجان الانتخابية النسائية.
وأشار القحطاني إلى أن المدربين الـ113 تم اختيارهم بناء على الخبرات التي يمتلكونها في مجال التدريب من عدة قطاعات مختلفة، منها التعليم، والجامعات، والأمانات، والبلديات، ومركز الحوار الوطني، بهدف تكليفهم بمهمة تدريب رؤساء وأعضاء اللجان بالمراكز الانتخابية "رجال" في نطاق كل لجنة محلية على مستوى المملكة البالغ عددها 16 لجنة محلية، وذلك من خلال ورش العمل التدريبية التي اختتمت الخميس الماضي، التي هدفت اللجنة العامة للانتخابات منها إلى التعريف بمرحلتي قيد الناخبين وتسجيل المرشحين، وإعداد المدربين باللجان المحلية استعدادا لانطلاق الدورة الثالثة من الانتخابات في السابع من ذي القعدة المقبل. وتناولت ورش العمل محورين أساسيين هما مرحلتا قيد الناخبين وتسجيل المرشحين، حيث تم من خلال المحورين الشرح والتعريف بالأحكام والقواعد التنظيمية والإجرائية لقيد الناخبين وتسجيل المرشحين وشروط الناخبين والمرشحين وموانع الترشح والإجراءات والنماذج المستخدمة وإعداد جداول الناخبين والقوائم، وشرح شروط الناخب والمرشح والمستندات المطلوبة لتلك المرحلتين، إضافة إلى إيضاح آلية تسجيل الناخبين المعوقين بدنيا والمرضى وكذلك ذوي الموانع النظامية، وجرى خلال الورش تسليم المتدربين الأدلة الإجرائية للمرحلتين بما يمكنهم من الإلمام بكل تفاصيل مرحلتي قيد الناخبين وتسجيل المرشحين.
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا