shadow
shadow

المدعي العام السويسري: فتح اجراء جزائي ضد بلاتر

 اعلن المدعي العام السويسري اليوم الجمعة ان "اجراء جزائيا" فتح بحق رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) المستقيل، السويسري جوزيف بلاتر، في حين يجري القضاء الاميركي تحقيقات حول شبهات بالفساد تهز المنظمة العالمية منذ اشهر.
 
واعلن مكتب المدعي العام السويسري في بيان "فتحت وزارة العدل في سويسرا الاتحادية اجراء جزائيا ضد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم للاشتباه بادارته غير الشرعية واستطرادا سوء الائتمان".
 
واعلن مكتب المدعي العام ان بلاتر مشتبه به في عملية "دفع غير مشروع" لمبلع 2  مليون فرنك سويسري الى رئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم الفرنسي ميشال بلاتيني.
 
وتشتبه وزارة العدل السويسرية بان بلاتر وقع "عقدا ليس في مصلحة الفيفا" مع الاتحاد الكاريبي للعبة عندما كان الترينيدادي جاك وارنر رئيسا له.
 
وبالنسبة الى المدعي العام السويسري هناك ايضا "شك خلال تنفيذ الاتفاق بان يكون بلاتر تصرف بطريقة لا تخدم مصالح الفيفا منتهكا بذلك واجبته الادارية".
 
ويتهم القضاء السويسري بلاتر ب"دفع غير مشروع" لمبلغ 2 مليون فرنك سويسري الى بلاتيني الذي التحق باسرة الفيفا كأحد مساعدي السويسري عام 2002.
 
ويوضح القضاء السويسري ان عملية الدفع تمت في 2011 على "حساب الفيفا من خلال الادعاء القيام باعمال في الفترة بين كانون الثاني/يناير 1999 وحزيران/يونيو 2002".
 
واوضح مكتب المدعي العام ان محققين قاموا الجمعة "بالاستماع الى بلاتر بصفة مشتبه به" وفي "المقابل الى ميشال بلاتيني بصفته مستدعى لاعطاء معلومات".
 
وكان بلاتر الذي يرئس الفيفا منذ 1998، اعلن في 2 حزيران/يونيو بعد 5 ايام على اعادة انتخابه لولاية 5 من 4 سنوات، انه سيترك منصبه خلال مؤتمر الفيفا الذي حدد في 26 شباط/فبراير 2016 لانتخاب رئيس جديد.
 
والغى الفيفا في اللحظة الاخيرة الجمعة مؤتمرا صحافيا لبلاتر حيث كان سيتحدث عن الشبهات التي طالت الامين العام جيروم فالك وادت الى اقالته الاسبوع الماضي لتورطه حسب الصحافة في عملية بيع مشبوهة لبطاقات الدخول الى المباريات في مونديال 2014 في البرازيل.
 
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا