shadow
shadow

المجلس المركزي للمسلمين في المانيا يأسف لمشاركة برلين العسكرية في سوريا

 اسف رئيس المجلس المركزي للمسلمين في المانيا ايمن مزيك السبت للمشاركة الالمانية في العمليات العسكرية في سوريا ضد تنظيم الدولة الاسلامية، منددا بما اعتبره "وصفة" آيلة الى الفشل.
 
وقال مزيك لصحيفة نوي اوسنابروكر تسايتونغ غداة تصويت البرلمان الالماني على نشر حتى 1200 جندي الماني في اطار التصدي للجهاديين في سوريا، "نعيش مجددا تطبيق وصفة +الحرب ضد الارهاب+".
 
واضاف "في الماضي، اخفقت هذه الوصفة وبتنا نعلم في شكل اكبر اليوم ان الحرب ضد الارهاب تعزز الارهاب ما يعني انه بعد القاعدة جاء تنظيم الدولة الاسلامية، ومن سيكون التالي؟".
 
واعتبر ان نشوء هذه التنظيمات الارهابية "هو نتيجة سياسة حربية تدار في شكل بالغ السوء"، وخصوصا في العراق. وتابع "لقد زرعنا الحرب وحصدنا اللاجئين والارهاب".
 
واقترح مزيك الذي يتراس احدى الجمعيات التي تمثل المسلمين الالمان وقف شحن الاسلحة الى المنطقة ودفع القوى الاقليمية الى التفاوض واقتراح خطة سلام ومصالحة بهدف "تجفيف" جذور الارهاب في العالم.
 
والقرار الالماني المشاركة في العمليات العسكرية في سوريا ضد الجهاديين اعلن قبل اسبوع تجاوبا مع طلب فرنسا اثر اعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر. وقد وافق عليه البرلمان في زمن قياسي رغم استياء المعارضة.
 
وتلحظ الخطة نشر 1200 جندي حدا اقصى في 2016 اضافة الى مشاركة ست مقاتلات من طراز تورنادو في مهمات استطلاع في سوريا انطلاقا من تركيا وفرقاطة المانية الى جانب حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول.
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا