shadow
shadow

كلفة الحوادث المرورية في السعودية تتجاوز ميزانية بعض الدول السنوية

 

في دراسة أُجريت حديثاً كشفت أن "كلفة الحوادث المرورية في المملكة تصل إلى 87 بليون ريال سنوياً"،وقال الأكاديمي في جامعة الملك عبدالعزيز، الدكتور عصام كوثر: إن غالبية الحوادث تخلّف وفيات عدة، في حين تصل كلفة الأضرار المتعلقة بالمركبات إلى 7 بلايين ريال، وتكاليف خسائر البلديات نحو 7 ملايين ريال.
وأضاف أن غالبية أفراد "الحوادث البسيطة" تقل أعمارهم عن ٤٠ عاماً، وأكثرهم من الفئات الشبابية، وأفاد بأنه "لابد للمرور من أن ينظر في سرعة وسهولة منح التراخيص لمن أعمارهم أقل من ١٨ عاماً، وتقويم مدى كفاءة مدارس تعليم القيادة، واختبارات رخصة القيادة"، مشيراً إلى أن الدراسة أوضحت أن 50% من المصابين لديهم مسؤولية اجتماعية ويعولون أسراً، وأن تدني مستوى التعليم يسهم بشكل ملموس في ارتكاب الحوادث. 
وأكد كوثر أن من أسباب الحوادث تعود إلى "انشغال السائق بالجوال والراديو والتحدث مع الآخرين، والسرعة والتجاوز الخاطئ والتوقف المفاجئ، والسير المعاكس للطريق، وعدم صلاحية الفرامل، وعدم صيانة المركبة بشكل دوري، كما تشمل الأسباب تهالك وعدم صلاحية المركبة للسير، وعدم صلاحية الإطارات، ووجود حفر أو مطبات، أو أن الطريق ضيق، أو عدم وجود إشارات أو علامات إرشادية، أو وجود منعطفات أو حواجز من دون إشارات تحذيرية.
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا